الحلقات من 23 إلي 29 من رواية المطلق والعذراء بقلم صابرين حرحش

157 Views

 

الحلقات من 23 إلي 29
الحلقات من 23 إلي 29

الحلقات من 23 إلي 29 من رواية المطلق والعذراء بقلم صابرين حرحش

الحلقات من 23 إلي 29 من رواية المطلق والعذراء بقلم صابرين حرحش

الفصل 23بعنوان (حسبي الله ونعم الوكيل ف الي ظلمني)
المطلق والعذراء
تذكير من الفصول السابقه
استيقظ من نومه  وهو ينظر بسخريه للمرأه النائمه بجواره
ذهب للمرحاض وتحمم جيدا
وخرج بطوله الفارع وعضلات ومنظر عضلات صدره تزينها قطرات الماء الساقطه من شعره
الفتاه:بضحكه رقيقه
صحيت امته ياحبيبي
يالا عشان تروحي ومااشوفش وشك تاني
الفتاه:💔
انت بتقول اي
يالا انا ماليش ف الساكند هاند
الفتاه:بس انت اول واحد تلمسني
قاسم :ههههههههه  ومش اخر واحد
الفتاه :انت دكتوري ووعدتني تتجوزني
قلسم:ليه ضربتك علي ايدك عشان تيجي شقتي
ارتدي ملابسه كامله ووضع نظارته الطبيه
بصي ياحلوه
انسي الي حصل
لانك لو فكرتي تتكلمي وقتها حاتزعلي قوووي
سلام ياست البنات

الحلقات من 23 إلي 29
………..      ……….. ……… …..
كانت ف غرفتها تبكي وتئن
تشعر بالخذلان والذل والقهر والعار فقد جلبت العار لاهلها ولنفسها واهانت دينها
دخلت ياسمين  صديقتها
هند :ف اي مالك يارودينا بقالك كتير قوووي ع الحال دا الي حصلك يابنتي دا انتي كنتي بشوشه قووي وبتضحكي
اي الي حصلك بس يارودي
رودينا ببكاء
انا
انا حااااامل
هند :😱😱😱😱 انتي بتقولي ااي
ازاي دا حصل
ازاي تعملي كدا
رودينا:ساعديني
ارجوكي ساعديني لازم انزله
هند:لاء طبعا لازم تخليه يتجوزك ويصلح غلطته
ازاي يعمل كدا فيكي ازاي
رودينا ببكاء :استري عليا والنبي
هند:قوليلي مين عمل كدا فيكي
رودينا ببكاء:دوك قاسم
هند :اااااي
دا حايتجوز ريهام كمان يومين
رودينا :😱😱😱 ازاي دا يحصل
هند :اسمعيني كويس بلاش تضعفي
لازم نروح لريهام ونحظرها لانه حايدمر حياتها
وانتي لازم تثبتي انو ابو ابنك
رودينا: لا لا وافضح نفسي
هند : اومال تسيبي الغلبانه دي حياتها تتدمر وتنزلي ابنك
تقتلي روح وتبقي كافره
رودينا ببكاء :يعني افضح اهلي وسط الناس
هند:وانتي ليه مافكرتيش ف دينك
وربك
وابوكي وامك وكمان ريهام تبقي اخت عاصم بيه
ودا ليه افضال عليا انا مستحيل اشوفه ف ضيقه ومساعدهوش
مستحيل
رودينا:وتفضحيني
هند:انتي الي فضحتي نفسك
انتي الي رخصتي نفسك من الاول جريتي ورا ملذاتك ونسيتي ان ف رب كبيره شايفنا وعالم بينا وساترينا دااحنا بنطلب الستر وانتي جيتي ف لحظه وحطيتي دا كله
علي جذمه قاسم بعيتي نفسك ودينك وعيلتك وسمعه اهلك عشان حب
حب مكنش موجود غير عل جذمته
رودينا:ابوس ايدك بلاش تفضحيني داانا
انتي صحبتي بدل ماتساعدني
هند:انا حااساعدك متقلقيش
حااعمل اي حاجه عشان استر عليكي
عاصم بيه طيب وحايعمل اي حاجه عشان اخته
………………………………………………………..
كانت وعد نائمه بجوار عاصم
وعد:عاصم
عاصم بنوم :اممم
وعد:اصحي
عاصم:صحيت ياقلبي نعم
وعد:تلميذ بلييد
قبلته وعد علي شفاهه قائله
صباح الخير
عاصم :بحبك
وعد:كنت عايزه اقولك حاجه
عاصم:قولي ياحبيبتي
وعد:انت بتثق فيا
عاصم:انتي انا
ازاي عايزاني مثقش ف نفسي
وعد عايزه احكيلك عن حجات مهمه حصلت امبارح
عاصم:قولي
وعد:انا امبارح تلفوني رن وخالد كلمني وطلب يقابلني واتكلم عنك وعن مراتك بس انا والله مشيت ومستنتش اسمعه
عاصم:مصدقك
وعد:روحت بعد كدا المستشفي عشان افك الجبس و هنا سمعت الحلقات من 23 إلي 29
عاصم:اي
وعد:قاسم دا مش لازم يتجوز ريهام ياعاصم لازم نمنع الجوازه دي
عاصم:مش فاهم
وعد :قاسم عنده الايدز مش بس كدا
دا لان دوك عمرو زميله كان بيقوله ابعد عن ريهام ومتتجوزهاش
قاسم حاول يقتله وهو دلوقتي ف المستشفي بين الحياه والموت
عاصم :اااااي
وعد:والله ياعاصم انا بقول الحقيقه لازم نمنع ريهام تتجوز الراجل دا لازم
ياعاصم
عاصم انت مصدقني
عاصم :ايوا طبعا مصدقك
قولتلك انتي حياتي وواثق فيكي انتي نفسي
وعد:حانعمل اي
عاصم:قوليلي الاول اعراض المرض بتكون واضحه امته
وعد:لما المريض يتحقن بحقنه مصل ضد المرض كا كورس اولي من العلاج
عاصم :اسمه اااي الدوا دا
وعد : اسمه…………. x.
بس حاتعمل اااي
عاصم :حانثبت للكل دا وانو شخص قذر ومنظهر للعالم كله حقارته
وعد:انا خايفه عليك دا واحد مؤذي
عاصم واخذ وعد بااحضانه
متخفيش عليا ياقلب عاصم من جوا
الحلقات من 23 إلي 29
………………………… ………………………………
ف شركه عاصم الشريف
كان يذهب الي مكتبه
دخل مكتبه بهيبته المعهوده
عاصم:هند ابعتيلي عدي
دخلت هند وراء عاصم
هند:عاصم بيه
عاصم:مش دلوقتي ياهند اجلي كل حاجه انا مشغول
هند:الموضوع بخصوص ريهام اخت حضرتك
عاصم:مالها ريهام انطقي
هند:وقصت له كامل قصه رودينا ومافعله بها قاااسم
عاصم وكان يرتب علي كتف هند
انا
دخلت وعد مندفعه
وعد:انا خايفه عليكي وجيت وراك وانت عمال هنا مقضيها
مع الهانم
عاصم:وعد بلاش جنان
افهمي الاول
وعد:عمرك ماحاتتغير بس ذوقك وحش قووي المره دي
هند:يامدام استهدي بالله بس
مش كدا خالص
انا حاامشي ياجماعه حلوا مشاكلكم بدون ما تدخلوني فيها
كانت وعد ستذهب ولكن عاصم امسكها من يدها
عاصم:بطلي غيره ياوعد
وعد:كانت بتقولك اااي هنااا
عاصم:قاااسم دا واحد مش سهل ياوعد
وقص لوعد ماحكته هند عن قصه رودينا
وعد:😱😱😱 احنا لازم نساعد البنت دي احتمال كبير قووي يكون نقلها مرض الايدز
عاصم:فعلا لازم نتحرك
وعد:حاتعمل اي
عاصم:حااروح اتكلم مع البنت دي الاول
وعد:حااجي معاك مستحيل اسيبك لوحدك
عاصم:ياوعد ارجوكي بلاش تتدخلي ف المشاكل دي انا خايف عليكي
وعد:انا مراتك وحااكون معاك ع الحلوه والمره مستحيل اسيبك
عاصم :بحبك
وعد:بعشق امك
عاصم بضحكه رجوليه
بلدي
وعد:والنبي انت فايق ورايق
مبسوط وانت بتلغي فرح اختك
عاصم:اومال اعمل اي
وعد:عل رائيك خلينا نكمل لڤلڤه
عاصم:يالا يامجنونه
الحلقات من 23 إلي 29
…………….. ……………………… ……………… ….
ف مكتب احمد الشريف
كان احمد يجلس مع نور الدين
احمد:هااا ياابني اخبارك ااي
نور الدين :انا كنت عايز
احمد:عايز اي ياابني قوول متتكسفش
نور:انا طالب ايد بنتك ريهام للجواز
احمد:بس
نور الدين:بس اااي
احمد :ريهام مخطوبه وفرحها قرريب جدا
نورالدين:انا اسف انا مكنتش اعرف
انا حقيقي اسف
احمد:ياابني انت غالي قوووي عليا ومعزتك من معزه ابني عاصم
نورالدين:ربنا يهنيها هي تستاهل كل خير
احمد:ويزقك بالزوجه الصالحه ياابني
انت معزوم
نورالدين:اكيد حااحضر
احمد:ربنا يسعدك ويفرح قلبك ياابني
……………………………….. …………………..
اخذ عاصم وعد وهند
وطلبوا من رودينا تقابلهم برا عشان عيلتها
ف احدي الاماكن العامه
كانوا يجلسون اربعتهم
عاصم:ممكن تقوليلي انتي تعرفي قاسم منين
رودينا:من سنه
كنت طالبه ممتازه وكان هو دكتوري كان الاول بزعقلي ويهني فجاه لقيته بيقولي بحبك وبغير عليكي
انا وقتها كنت فرحانه لانو وسيم وغني بس مكنتش اعرف انو عمل دا كله عشان
واخذت تشهق بالبكاء.
اخذت وعد تهدهدها
وعد:معلشي ياحبيبتي
كملي لوسمحتي
رودينا:بعد ماخد غرضه مني رما الفلوس ف وشي
وقالي ان اول مره معاه والجايات مع غيره
واني شمال
سيبت الكليه وحولت صيدله
عشان ابعد عنه وانسي الي حصلي
بس
بس واخذت تشهق بالبكاء
مكنتش اعرف اني حاابقي حاامل
وعد:بس ياحبيبتي بس
عاصم:عندك استعداد تقولي دا لريهام
رودينا :ايوووا
…………….. …………….. ………… ……
كانت صبا جالسه بشقتها
دق دق
فتحت صبا الباب
دخل خالد
خالد:ممكن اعرف انتي مين وعايزه مني ااي
صبا:انا مرات عاصم السابقه
خالد:بس
صبا:لا ماموتش انا سيلااااا
خالد:طب ازاي
صباا:لازم نساعد وعد ياخالد
عاصم دا واحد مريض
انسان سادي وحايدمر وعد انا كان حظي حلو وعرفت اهرب لكن وعد ممكن تموت
خالد:حانعمل اااي
صبااا:حانتخلص من عاصم
خالد:ازاااااي
صبا :انا حااقولك بس الاهم توعدني تعمل الي حااقولهولك
خالد:اذا وعد حاتكون ليا ف الاخر
اوعدك
صبا:نهايتك قربت ياعاصم
بشكر كل الي بيتابعني وحب
الحلقات من 23 إلي 29
روايتي
الفصل 24
كانت صبا جالسه بشقتها
دق دق
فتحت صبا الباب
دخل خالد
خالد:ممكن اعرف انتي مين وعايزه مني ااي
صبا:انا مرات عاصم السابقه
خالد:بس
صبا:لا ماموتش انا سيلااااا
خالد:طب ازاي
صباا:لازم نساعد وعد ياخالد
عاصم دا واحد مريض
انسان سادي وحايدمر وعد انا كان حظي حلو وعرفت اهرب لكن وعد ممكن تموت
خالد:حانعمل اااي
صبااا:حانتخلص من عاصم
خالد:ازاااااي
صبا :انا حااقولك بس الاهم توعدني تعمل الي حااقولهولك
خالد:اذا وعد حاتكون ليا ف الاخر
اوعدك
صبا:نهايتك قربت ياعاصم
خالد:انتي ازاي عايشه اميره الله يرحمها قالتلي انو قتلك
صبا:اميره ساعدتني وزورت موتي عشان عاصم كان بيعذبني
خالد:انا حااساعدك ياسيلااا متقلقيش
صبا:وانا حااعمل الي اقدر عليه عشان ننقذ وعد من عاصم
خالد:استاذنك انا دلوقتي حاامشي
صبا:حاابلغك بالمطلوب
خرج خالد من شقه صبا
وكانت صبا تضحك بشر ثم تحدثت
غبي قوووي ياخالد فاكر ان عاصم اتجوز سيلااا بس
ومتعرفش اني بستغلك عشان انتقم من وعد
عاصم دا ملكي وحايفضل ملكي
والي تتجرا انها تاخدوه مني امحيها من عل وش الارض
سيلااا الغبيه سرقته مني وخلته يكرهني بس لا انا مسمحاك ياحبيبي وحااسامحك ياقلبي
انت جوزي وابو ابني
اه ابننا مامتش ابننا عايش
ف بطني اهو بس هو نايم
انا عارفه انها هي الي خلتك تحط العقرب وتسمه بس انا مسمحاك
اما انتي ياوعد
فا انا حااموتك
الحلقات من 23 إلي 29
………………………………………………………………
كان عاصم جالس بغرفه مكتبه
فدخل عليه عدي
عاصم:هااا عملت ااي
عدي:قاسم دا بلوه مسيحه ياعاصم
عاصم:عرفت عنه ااي
عدي:بص ياسيدي انا بدات من سكنه القديم والي اكتشفت انو بيغيره عل طوول
عاصم:مش فاهم
عدي:روحت قعدت مع البواب ووريته صوره قاسم
البواب قالي انو كان سكن ف العماره سنه وكان كل شهر يجي مع واحده شكل والبنت الي يجيبها الشقه مره ميجبهاش تاني
بس وجرجته ف الكلام وسالته عن السمسار الي جابله الشقه
وروحت للسمسار دا واتاكدت انو فعلا كدا
غير 3عمارت
ب 12بنت
عاصم:اااي
عدي :دي الحقيقه ضحك علي بنات كتير قووي بالحب
وجابهم شقته
حاتعمل اي ياعاصم.
عاصم:لازم اكشفه لريهام علي حقيقته لازم تعرف كل حاجه
مستحيل اسمح انو يتجوزها
دا لو علي موتي
عدي:بس انت كدا حاتصدمها
عاصم:عارف حاتحزن شويه بس دا لمصلحتها
وكمان مش حااسيبه علي عمله ف بنات الناس
عدي:بلاش دم ياقناص
احنا سيبنا الجيش من زمان ومعندناش الصلاحيه بالقتل
عاصم:اي الفايده اني اقتل واحد مقتول
دا القتل ليه رحمه
عدي :حاتعمل اي
عاصم:عايزك تجبلي كورس علاج لمرض الايدز
علاج الحاله الثالثه
عدي:ااااي ايدز
عدي :عايز الدوا دا ليه
عاصم:نفذ الي قولتلك عليه
عدي حاضر
خرج عدي خارج المكتب وفكر عاصم
ف
بكرا رودينا حاتقول كل حاجه لريهام
وتظهر علي حقيقتك ووقتها عقابك يبقي عندي انا
الحلقات من 23 إلي 29
#خطه عاصم وهي انو يصدم جسم مريض الايدز بكميه علاج مش بياخدوا غير الي اطوروا ف المرض وقاسم كان لسه ف اوله
المريض الي ف اول المرض لما جسمه يتصدم بالكميه دي بتسبب وقتها شلل مفاحيء
ودا ممكن يعمل ضمور كلي ف الاحساس.
بيكون الشخص عايش عل الهواء وبس #(معلومه جوجل)

……………………………………………………………..
ف شقه قاسم كان يجلس بااسترخاء
ثم دق الباب عده طرقات
ذهب قاسم وفتح باب شقته
قاسم:رودينا
رودينا :ممكن ادخل
قاسم:رودينا ميصحش تدخلي شقه واحد عازب.
رودينا:مكنش دا كلامك من شهر
قاسم:انا اتغيريت ومبقتش قاسم بتاع زمان
امشي من هنا
رودينا:طب اسمعني الاول
قاسم:عايزه تقولي اي
رودينا:مينفعش يتقال ع السلم ممكن ادخل
ادخل قاسم رودينا للداخل
رودينا:انا حامل
قاسم:ااي
رودينا :ايوا حامل منك ولازم تعترف بابنك
قاسم:الجنين دا لازم ينزل
انا مش ممكن اعترف بيه
رودينا:انا بحبك ياقاسم ليه متعترفش باابنك ونكون اسره سعيده مع بعض
قاسم:انا مش بحبك
الحلقات من 23 إلي 29
رودينا:لماانت مش بتحبني ليه خدعتني وخلتني حامل منك ليه رسمت عليا الحب ياقاسم استفدت اي من دا كله
قاسم:قولتلك كانت غلطته وندمت عليها
رودينا:انت ندمت وانا بدفع تمن حياتي للغلطه دي
انت اسمك غلطان وانا اسمي خاطيه
قاسم:بلاش فلسفه كدابه والشويتين دوول انتي لو واحده محترمه كنتي تحافظي علي عفتك
لكن انتي بتاعه فلوس وبس يا رودي
بلاش نكدب علي بعض انتي لما لقتيني وسيم وغني وافقتي تيجي معايا بمزاجك وانا بقولك اهو
عايزه كام وتخلصي من الموضوع دا كله
ابتسمت رودينا
رودينا: انا قابلت عاصم باشا
قاسم:اااي
رودينا:اه قابتله امبارح ياعريس
امسك قاسم رودينا مش شعرها
اه يابنت ال ****
رودينا ابتعدت عنه
رودينا:لاء لاء عيب البيبي الي ف بطني يجراله حاجه
قاسم:انطقي قولتيله اي
رودينا :كل حاجه عننا ياحبيبي
قاسم:ااي
رودينا:اه ياحبيبي كل حاجه واتفقت اروح معاه عند ريهام واحكيلها كل حاجه عنك ياعريس
قاسم:عايزه كام
ابتسمت رودينا بخبث ووضعت يدها علي رحميها
رودينا:بصي ياقاسم انا مش حااجبرك تعترف بالولد منكرش اني من عيله فقيره وعملت كدا عشان الفلوس
بس المبلغ الي كنت حاتدفعه عشان انزل البيبي لازم يتغير ياحبيبي قدر انت تمن حياتك مع ريهام
قاسم :وانا اضمن منين تكوني بتعملي كدا عشان تاخدي الفلوس من هنا وتروحي تقولي لريهام بردو
رودينا:معندكش حل تاني
قاسم:لاء عندي
رودينا:اي هو
قاسم:حااكتبك شيك بالمبلغ الي عايزاه
ومش حاتصرفيه غير لما تقولي لريهام
ان عاصم قالك تقولي كدا عشان بيكرهني وشايفني اكبر منها
فهمتي
رودينا:يااه بتحبها للدرجه دي
قاسم:ميخصكيش
كل الي يهمك الفلوس وطالما المصلحه مشتركه
يبقي تنفذي وانتي ساكته
رودينا :موافقه
مبروك ياعريس
الحلقات من 23 إلي 29
……………………………………………. …………….
عاد عاصم متعب للغايه من العمل
فدخل لجناحه
كانت وعد جالسه علي الفراش ترتدي منامه علي شكل سلوبيت جينز قصيره
وقد صففت شعرها علي هيئه قطتين
كانت جالسه ع الفراش امامها روايه بعنوان
المطلق والعذراء للكاتبه صابرينا
كانت تقراها باامعان
دخل بهدوء يحاول الا يصدر صوت
ثم وصل الي الفراش وجلس بجوارها ضامها الي صدره
تفاجات وعد به فلم تدرك مجيئه
عاصم جيت امته
عاصم:من زمان قووي بس مااخدتيش بالك مني
وعد:حبيبي انا اسفه
عملت اي ف موضوع قاسم دا
عاصم:بكرا رودينا حاتيجي وتقول لريهام كل حاجه عشان ينتهي الكابوس دا
وعد:طب وقاسم حايسكت
عاصم:متقلقيش منه
هاا قوليلي بتعملي ااي
وعد:بقرا روايه لكاتبه كدا علي ماتفرج
وعد:واي الي شدك ف الروايه دي
وعد:البطل
عاصم :ليه يعني هو حلو
وعد:غير كل الابطال
البطل كان بيدور علي السكينه والحضن والاحتواء
اتعذب كتير ف حياته وكان قووي
حبيت البطل لان شفتك انت هو
اقترب عاصم منها مقبلا اياه
وفصل قبلته قائلا
خلينا علي ارض الواقع
انتي سكينتي وحضني واماني الي لقيته
والي عمري مااسيبه ابدا
اوعدك
وعد:بحبك
عاصم:يووه حاافضل اعلم فيكي ياوعد قولنا مابتتقالش كدا
وسكتت شهرازاد عن الكلام المباح…………. ……….

…………………………………………………………..
يوم الفرح
الساعه 3عصرا
كان عاصم مع وعد ف الحديقه
وعد:انا قلقانه ياعاصم رودينا اتاخرت
وفضل علي الفرح 5ساعات خايفه
عاصم:متقلقيش
انا كلمت قاسم وقالي انو علي وصول
ورودينا حاتيجي دلوقتي المهم
لازم نواجههم ببعض قدام ريهام
اتت رودينا القصر
رودينا:اسفه ياعاصم باشا عن التاخير
صعدت رودينا ووعد مع عاصم
تنتظران خروجه من غرفه ريهام
كانت ريهام تستعد لمجيء مصففه الشعر والفستان
دق دق
ريهام:ادخل
دخل عاصم
ريهام:ابيه امته جيت من الشغل.
عاصم:ريهام ف حاجه لازم تعرفيها عن قاسم.
ريهام بقلق ماله قاسم
عاصم وقص لها قصه قاسم مع الفتيات وحمل رودينا منه
ريهام بدموع مستحيل
مستحيل دا يحصل مستحيل
عاصم :انا كلمت قاسم بحجه ان ف تعديلات ف الفرح لازم تتغير. وهو حايجي دلوقتي وحااخلي رودينا تواجه قاسم قدامك
ريهام بدموع
اكيد دي كدابه
اكيد كدابه
عاصم:تعالي معايا ف اوضه الضيوف
قاسم جه ومستنينا
دخل عاصم بصحبه ريهام لغرفه الضيوف
قاسم:مالك ياريهام بتعيطي ليه
عاصم :حاتعرف دلوقتي اي الي حصل
دخلت رودينا برفقه وعد.
رودينا :السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
نظرت لها ريهام بااعيون باكيه تتطلع بها من اعلا لاسفل بغيره انثي
الحلقات من 23 إلي 29
هل يعقل ان حبيبها قد خانها كما قال اخيها
ايعقل ان قاسم شخص سيء وانه خدع الكثيرين قبلها
انتبهت ريهام من شرودها علي صوت عاصم
عاصم:احكي يارودينا كل حاجه لريهام
قوليلهم كل حاجه
رودينا :قاسم خانك مع بنات كتير يا ريهام
ضحك علي بنات كتير غيري وخلاهم يخسروا اغز حاجه عندهم
ولما لقاني حامل كان عايز يخليني اسقط الجنين واذا معملتش كدا كان حايفضحني
عاصم:حقيقتك انكشفت دلوقتي يا قاسم والي كنت عايز تعمله ف اختي مش حااسمحلك بيه
ولكم عاصم قاسم بوجهه
فسقط متالما ينزف الدماء من فمه
ذهبت ريهام اليه تصرخ ببكاء مرير
قاسم
ثم تحدثت برجفه ف شفاهيها. ا ا ان انت انت عملت كدا فيها
انت عملت كدا يا قاسم.
طب ليه
ليه تعمل كدا فيا
اذيتك ف اي عشان تعمل فيا كدا واخذت تبكي بشده
فاخذتها وعد بااحضانها تهدهدها
وعد:ربنا كشفلنا حقيقته قبل مايعمل فيكي حاحه وحشه
دا واحد حيوان ميستاهلش دموعك
قاسم كان مذهول
لانه اتفق مع رودينا عل المال هل يعقل ان لها ضمير قد صحي
ثم بكت رودينا بكاء التماسيح
وتمسكت بساق ريهام
رودينا:سامحيني ياريهام
سامحيني
ريهام: بتقولي كدا لي
رودينا وقد اشارت ع عاصم بيدها
اخوكي ومرات اخوكي جبروني اعمل كدا فيكي عشان مش عايزينك تتجوزي قاسم
وعد لم تتحمل ماقالته
وامسكت رودينها من شعرها
وعد”انتي بتقولي اي ياحيوانه
انتي
انتي واحده كدابه ورخيصه
ازاي تقولي كدا عن جوزي وعني امسكت وعد شعر رودينا وبدات بضربها
عاصم وامسك وعد من خصرها ليبعدها عنها
وعد:سيبني ياعاصم سيبني عليها
وامسكت يد رودينا ووضغطت عليها بااسنانها
فكانت رودينا تصرخ
وعاصم يخشي ان تقتطع لحم الفتاه بااضراسها
فحملها من خصرعا مبتعدا عنها
ابعد عاصم وريهام وعد عن رودينا
الحلقات من 23 إلي 29
ثم تحدثت ريهام
قاسم انت ساكت ليه
قول حاجه
قاسم: اقولك اي اقولك ان اخوكي هددني قبل كدا ابعد عنك
ريهام:ومقولتليش ليه
قاسم:محبتش اعمل مشاكل بين الاخوات لكن مكنتش اتوقع ابدا ان توصل بيه انو يحاول يشوه سمعتي قدامك ويلغي فرحنا
عاصم:انت واحد ولم يكمل كلماته
ريهام:بس
ولا كلمه. انا حااتجوز قاسم ياعاصم
برضاك او غصب عنك
وياريت تطلع الزباله الي جبتها دي معاك
انا واثقه ف قاسم وعمري ماحااسيبه ابدا
ولو مش قادر تفرح لفرحي
متحضرهوش
وعد ومسكت شعر رودينا تاني
وعد:رخيصه وحاتفضلي رخيصه
استفدتي ااي انتي منه
زمانه جابلك الايدز
الهي تموتي يابعيده
ريهام:بس
انتي بتقولي اي
وعد:بقول الحقيقه الي فضلتيه عن اخوكي عنده الايدز يادكتوره
قاسم:لو دي لعبه جديده انكم تطلعوا عليا المرض المهين دا
ريهام كل شيء بينا انتهي
تمسكت بيه من ذراعه
لاء متسبنيش انا مصدقاك انت وبس وعمري ماحااصدق غيرك
وعد :انتي غبيه بقولك
امسك عاصم وعد
عاصم:يالا يا وعد كفايه لحد هنا
عاصم:مبروك يا ريهام
كانت وعد ذاهبه من الغرفه ولكنها رفست رودينا بقدمها
وعد:رخيصه 😤😤
ذهبت رودينا خارج القر بعد مااخدت العلقه التمام
وبقي قاسم وريهام بالغرفه
ريهام بدموع :انا اسفه
قاسم مسح دموع ريهام باايده ليه العياط يا حبيبتي لاني بحبك حااستحمل اي حاجه عشانك حتي مستعد اواجه الموت
ريهام:انت استحملت تهديد عاصم ليك ومرضتش تقولي عشان مزعلش
انا عملت اي حلو ف حياتي عشان اخد راجل حلوو زيك كدا
انا بحبك قوووي
قاسم:بعشقك ياملاكي واقترب ليقبلها ولكنها خجلت
ريهام:بعد الفرح
قاسم وقبلها من خدها
اوك بس دي تصبيره
انا حاروح اجهز سلام يااحلا ملاك انخلق ليا
……… ……… …….. ………
ف جناح وعد وعاصم
وعد:ليه مسبتنيش اموتها
داانا حااكولها بسناني
داانا كنت حااجيبها ارض واجيب من الارض واحط عليها الحيوانه
جلس عاصم علي كرسيه
عاصم:ممكن تهدي
وعد:انت ازاي قادر تبقي كدا بقولك دا مصدقاه وكدبتنا احنا
عاصم:قاسم مش حايتجوزها ياوعد
وعد :ازاي
عاصم: ازاي دي بتاعتي انا………….
……………………………
ذهب قاسم من القصر
ودخل شقته
ولكن زاد الالم عليه وفجاه سقط علي الارض يقاوم تشنجات جسده
العنيفه التي استمرت لنصف ساعه وانتهت بتسرب
ريم ابيض من فمه .
الحلقات من 23 إلي 29
…………….. ……………… …………..
الساعه 6مساء قبل الفرح بساعه
ف شقه صبا
خالد:انتي بتقولي اي ياسيلااا دا مستحيل يخصل وعد مش خاينه
صبا:اسمعني عاصم بعد فرح اخته حايطلع ماموريه تبع شغل الجيش والمطلوب منك انك توهم وعد انك انت وهي عملتوا علاقه
خالد:ازاي
صبا:دي حبوب مهلوسه
خالد:جبتي منين دوول
صبا:المهم تديهم لوعد وهي لما تاخدهم
حاتصحي من النوم تلاقيك جمبها
وبعدين ضميرها ياانبها وتتطلق منه
عشان متبقاش خاينه
خالد:انا خايف ع وعد
صبا:متخافش قولتلك حايطلع ماموريه
خالد:انتي واثقه كدا ازاي
صبا:انا مراقبها وعارفه كل حاجه عنه
خالد اخد الحبوب
تمام حااستني منك تليفون عشان انفذ
خرج خالد من شقه صبا
ضحكت صبا بشر
اخيررا ياعاصم
حااصحي علي خبر الصفحه الاولي
عاصم احمد الشريف يظبط زوجته وعشيقها ف الفراش
ويطلق طلقات مسدسه الناريه علي الزوجه الخائنه
نهايتك قربت ياوعد
فولو لحسابي الشخصي وتشجيع وبعين ما يجراشي حاجه لو كل واحد عمل مشاركه بالفصل
حايجرا حاجه
انبي ما يجرا حاجه 😝😝
الفصل 25
ف جناح وعد وعاصم
كانت وعد تمشم ذاهابا وايابا ف الغرفه بشعرها مشعثث وملابسها الغير مهندمه بعد عراكها مع تلك اللعينه رودينا
كانت تتحدث بغضب
وعد:كنت سيبتني علي رودينا الكلب دي
كنتي كلتها بسناني الحيوانه المنافقه دي
شوف الحيوانه المنافقه بتكدب وتدعي زور ازاي
اه انا حااتوقع منها اي غير كدا
واحده داست علي عيلتها ودينها
كان منظر وعد طفولي جدا بالنسبه لعاصم
فصدرت منه ضحكات رجوليه جذابه
وعد بغضب
انت بتضحك هنا وانا مفروسه جايلك قلب تضحك ازاي
ليه سلكتيني من الحيوانه دي
عاصم:ممكن تهدي بس
انتي اتحولتي كدا ليه
وعد :عاااااصم
عاصم:خلاص خلاص
ذهب عاصم لوعد واحتضنها من الخلف غارسا راسه بعنقها وكان يستشنق عبير رقبتها بحميميه
تخدرت وعد من لمساته واقترابه منها فهي كانت تريد ذالك
العناق الذي يشعرها بالامان
عاصم ببحه رجوليه جذابه
عاصم: عصبيتك راحت دلوقتي
وعد:ايوا
الحلقات من 23 إلي 29
عاصم: ممكن تسبيني بقي وانا حااحل الموضوع
وعد:حاتعمل اي ياعاصم
عاصم:
حااحقن قاسم بعلاج ايدز من الي بياخدوه الناس الي ف الدرجه الاخيره من المرض واخليه يتشل
وكدا كدا مش حايجي الفرح وريهام تعرف انو كان عنده الايدز وكدب عليها
وعد:بس ريهام لو عرفت بمرضه ممكن تفضل معاه علي اساس انو مريض وكمان عمرها ماحاتصدق ياعاصم بعد الحيوانه رودينا قالت الي قالته قدامها
غير كدا وكدا
المصل الخاص بالعلاج ليه طريقه حقن معينه ياحبيبي وكمان عشان تطلعه وتعبيه
دا انت بتقضي علي فيروس Hiv
يعني الدوا اكيد فيروس مضاد ف نفس قوته ولو معرفتش تحمي نفسك وانت بتديهوله ممكن ينتقلك فيروس لجسمك
عاصم:طب بسيطه حااخد دكتور معايا
وعد:مفيش وقت ياعاصم فاضل 4ساعات ع الفرح حاتجيب منين دكتور وياعالم يوافق او لاء وخصوصا ان العلاج الي زي دا ف بلدنا محدودو جدا لان المرض 1./. بس نسبه الاصابه
عاصم:حانعمل اي
وعد:حااجي معاك
عاصم بغضب
اااي انتي اتجننتي بعد الي قولتيه دا اسيبك تيجي تهببي اي
وعد:خلي عندك ثقه فيا انا درست عن المرض دا ومتنساش اني دكتوره
عاصم:انتي لسه ف اولي ياوعد
وعد:عاصم انت اكتر واحد عارف اني اشتغلت المهنه دي كتير قبل ماادخل الجامعه وكنت شغاله ممرضه وعارفه النظام ازاي
عاصم:دي مش حقنه عاديه
وعد:ممكن تثق فيا شويه
عاصم:لاء
انا حااخطف الكلب دا وحااموته
وعد:عاصم لو سمحت
عاصم:لاء يعني لاء انتي فاهمه
وعد:عاصم صدقني لو خطفته وعرف يهرب وجه لريهام وقتها حاتتعلق بيه اكتر واكتر وحاتدوس ع الكل عشانه وحانكون خسرناه للابد
عاصم محتضن وجه وعد
مقدرش اضحي بيكي
وعد:حبيبي لو اني معرفش اعمل دا صدقني كنت قولتلك
لكني اعرف اعمل دا كويس قوووي
عاصم مقبلا اياه بشفاهيها التي تشبه حبه الكرز
بحبك
الحلقات من 23 إلي 29
وعد:انبي انت فاضي قاعد تبوسني وفرح اختك حايبوظ يالا ياخويا
عاصم:😏😏 اخوكي والي كنت بعمله من شويه دا اي
بنلعب كوتشينه
وعد بغضب :عااااااصم
عاصم:خلاص خلاص لتعوضيني زي ماعنلتي ف البت
هو انا ناقص جنان
ذهب عاصم ووعد الي شقه هذا ال قاسم
……………….. ………………………………………….
ف شقه قاسم
كان قاسم علي الارض جسده مستكين فقد عاني من نوبه تشنجات بجسده انهكت قوته البدنيه والعقليه
فمن اضرار هذا المرض انو يؤدي الي ضمور عقلي
قاسم بتعب وقد وقف علي قدميه بصعوبه شديده
وسار بااتجاه المطبخ ليرتشف بعضا من الماء ليروي عطشه
ولكن
الحلقات من 23 إلي 29
سمع جرس الباب
رن رن رن رن
ذهب ليفتح الباب
فكان عاصم ووعد
عاصم:اهلا بعريس الغفله
ولكم قاسم مسقطا اياه داخل الشقه
قاسم وكان فمه ينزف الدماء
قاسم:اي الي جابك ياعاصم
عاصم: لا ابدا انا حااقتلك بس
وامسك قاسم بااحكام
وجاءت وعد حاقنه عاصم بمضاد الفيروس
قاسم اطلق صرخات عاليه
لان شراينه ستنفجر من حرقه الدواء
فكان يخيل له باانه سيموت
وتركه عاصم ليسقط علي الارض غير قادر علي حراك
قدميه
وينهج بشده
ويخرج الريم الابيض من فمه
قاسم بلهاث وانفاس متقطعه
ا ان انتي عطيتيني اي
وعد:لا ابدا
دا سم فريد من نوعه يادوكتر
جسمك كله حايتشنج مره واحده
وبعدين حايهمد لدرجه انك مش حاتقدر تحركه
والريم الابيض يخرج مع لعابك
لحد ماتتصفي خالص وعيونك تجحظ وتموت
عاصم كان لايدري ما تقوله
لم تخبره بهذا السم
قاسم بتعب
ارجوكي
ارجوكي اديني المصل المضاد
اخرجت وعد ابره اخري من الحقيبه
وعد:بس تمنه غالي اووي المصل دا
قاسم:حااديكي الي انتي عايزاه.
وعد:اي حاجه
قاسم بتعب وانفاس متقطعه
اي ايوا ارجوكي بموت
ذهب وعد الي قاسم حيث ملقي علي الارض يرتجف يحتضن راسه فيكاد ينفجر
وعد:ايوا اذا مسكت راسك كدا فاانت حاتموت دلوقتي وعيونك تجحظ
قاسم:لالالالا حااعمل الي انتي عايزاه
وعد:دي ورقه ودا قلم
اكتب انك اسف
وانك مش حاتيجي الفرح لاني كنت معحب بيكي واكتشفت اني مش بحبك
قاسم:مستحيل
وعد:خلاص موت
قاسم:لا لا هاتي الورقه
امسك قاسم القلم والورقه وكتب كما طلبت منه وعد
قاسم:اتفضلي
اخذت منه الورقه واعطتها لعاصم
قاسم :هاتي المصل
وعد وحقنته المصل
ثم تحدثت
انا لا سميتك ولا حاجه بس ربنا قال
المؤمن الصحيح لايهاب الموت
وانت لما حسيت بااجلك خانك عقلك يادوكتور ومفسرتش اني دي مش اعراض التسمم
عموما انا حقنتك بفيروس مضاد لمرضك من المرحله الثالثه
وكميه كبيره
حاتشلك نهائي وجسمك احتمال يتشل كله
وتبقي مخلوق عايش ع الهوا
بس
بتقول انك بتحبها
بس انت فضلت حياتك علي حزنها وانها لما تقرا الرساله دي حاتنقهر.
دا مش حب دي انانيه وامتلاك
الي يحب يضحي بحياته وكل حاجه عشان الي بيحبه
الي يحب يثق
اه الثقه
الحلقات من 23 إلي 29
الثقه انك تكون عايش بس عشان عارف انك لازم تضحي عشانها
لانك السند ليها
صحيح ياقاسم انت غلطت وتوبت
بس توبتك مش كامله لانك محاولتش تصاريحها بالحقيقه وتقولها حقيقتك
من انانيتك كنت عايز تقتلها معاك بالمرض
واديك اهو حاتتحقق العداله فيك
حاتموت مشلول وحيد
ولما متلاقبش حد يسال عليك
حاتموت من قله الاكل والشرب
فلوسك الي اشتريت بيها البنات واذيتهم كتير خليها تفيدك دلوقتي ياقاسم
الحب مش بيتباع
ولا العلاقات
بس انت واحد رخيص لدرجه انك حاولت صديفك الوحيد الي كان خايف عليك
قتلت ضميرك
فامتستناش حد يساعدك
عاصم ناظرا لزوجته بااعجاب فهي معه بشدته وفرحه نعم الزوجه
عاصم احتضن وعد
عاصم:ربنا يخليكي ليا.
وعد:ويديمك ف حياتي
عاصم:الكلمه الاخيره الي حااقولهالك ياقاسم
هي استغفر كتير
وتوب لربنا عن البنات الي اذيتهم ف حياتك لعل وعسي ربنا يسامحك
دلوقتي احنا لازم نمشي عشان ريري بقي
يالا ياحبيبي سلملي علي ابو لهب
وبلبطوا هناك ف الجحيم
…………………………………………………..
خرج عاصم ووعد
وعد فرحانه وبتتنطط وحضنت عاصم
اخيرا الكابوس دا انزاح
عاصم واحتضنها بشده
يالا نروح البيت بدل مايجبونا من القسم بتهمه فعل فاضح ف الطريق العام
وعد:واي يعني قولهم انك قناص ف الجيش
عاصم:وماله قضيه كمان بعنوان انتحال شخصيه ظابط
وعد:😂😂😂😂 وراك وراك
وحااجيبلك عيش وحلاوه ف السجن
عاصم:بدل ماتجيبي عيش وحلاوه
هاتيلنا عيل. 😉
وعد:سااافل
عاصم:رالنيييعمه متجوزك مش شاقطك
وعد:عاااصم
عاصم:اتفضلي اركبي يامدام العربيه
وعد:انسه لو سمحت
مسكها عاصم من قفاها
وحياه امك اومال انا ااي
وعد:لا انت اخرك تبوس وبس وكمان وحش
وسيب الچاكته بقي
عاصم:الچاكته
متجوز مكوجي
طب خوشي ياختي العربيه
ونشوف حكايه البوس دي بعدين
……………… …………………. …………..
كان احمد وجميله ف حديقه القصر
يتحدثون بخصوص زواج ريهام
وحدثها احمد عن سعادته بذلك الارتباط
الخادمه:احمد بيه
الاستاذ نور الدين ووالدته ف الصالون برا
انصرفت الخادمه
جميله:وحشتني بنت الاي
بقالي ياما مشوفتهاش
ذهبت جميله واحمد الي نور الدين ووالدته
جميله:اخيرااا افتكرتي صحبتك
سعاد:انا داانتي ظالماني
انا علي طوول ببعت سلامي ليكي مع نور
مش كدا ياابني
جميله:سلام بس ليه ياختي متجيش وتقعدي معانا شويه
سعاد:معلش بقي ياجميله انا جيت اهو
مبروك لريهام
الف مبروك فرحتلها والله
جميله:الله يبارك فيكي
عقبال نور
نظر نور الدين الي الارض بحزن فقد احب تلك المجنونه منذ لقائه الاول بها
الحلقات من 23 إلي 29
من الفصل 19
داخل مكتب المدير
دق دق
ريهام:بتستقبلوا زوار ياسي بابا
وجدت ريهام شخص يحاول البحث عن ورق فاافتكرته حرامي وجرت عليه وطلعت مبرد الاظافري
ريهام:انت مين ياض حرامي حرامي وبتسرق عيني عينك كدا في وسط النهار لا وبتسرق ابويا كمان عليا الطلاق مانا سايباك
والله ماانا سايباك وانقضت عليه وحدفت عليه كل الورق المحطوط علي المكتب
نور الدين :ياان…..س…… ه يابت….. ياحجه…….
كفايه… انا مش فاهم بطلي
ريهام:ابدا ياحرامي وحدفته بكرسي المكتب
نور الدين :اه اه اه اه
دخل رئيس الشركه
احمد الشريف :ريهام
انتبه نور من شروده علي صوت جميله وهي تبعث الخادمه لتنادي ريهام
هبطت ريهام اليهم
وكانت اعين نور الدين معلقه عليها
سلمت ريهام علي سعاد
وجاءت لتسلم علي نور الدين
فتحدث احمد
احمد:اكيد فكراه طبعا ماهو مش معقول تكسري ضهر الراجل
وانتي فكراه حرامي
وتنسيه
ريهام:😅😅 اني اسف ياابو صلاح متزوقش غلوطنا ياجدع
نور:ولا يهمك
مبروك
ريهام:الله يبارك فيك عقبالك
اتي عاصم ووعد
فااستاذنت ريهام لتصعد لغرفتها فهي لاتطيق الجلوس مع عاصم بعد معرفتها بما دار بيه وبين قاسم وانه كان يهدده بايذائه وقتله
ليتركها
توقفت ريهام حين سمعت صوت وعد
وعد مناديه
وعد:ريهام استني لو سمحتي
توقفت ريهام
جميله:ف اي ياولاد
وعد:ريهام عاصم كان غيران عليكي بس
وغيرته خلته يعمل حجات مش كويسه
هو جاي يعتذرلك
عاصم:سامحيني
بس فكره انك تتجوزي وتسبيني
خلتني اعمل كدا
ريهام بدموع فهي تعشق اخاها
ارتمت بااحضانه باكيه
ريهام:ولا يهمك ياحبيبي انا مقدره غيرتك عليا بس مكنش ينفع تعمل كدا
اتت الخادمه بصندوق كبير
الخادمه :ياهانم
الاستاذ قاسم بعتلك الصندوق دا الحلقات من 23 إلي 29
ومعاها الرساله دي
وعد:سيدي ياسيدي لسه متجوزهاش وبيبعت رسايل حب
جميله :متكسفهاش ياوعد
وعد:خلينا اشوف الرساله
ريهام:لا ياوعد والنبي
اخذت ريهام الرساله لتقرائها ولكنها صدمت وسقطت منها الورقه
احمد:ف اي مالك ياريهام
ريهام وقد وجهت عيونها لابيها وسقطت دموعها صامته
اخذت وعد الورقه وقراتها لهم
انا اسف ياريهام
مش انتي البنت الي حبيتها انا حاولت احبك بس مقدرتش
كنت فاكر نفسي بحبك بس طلع مجرد اعجاب
سامحيني لو حااجي الفرح حاابقي بظلمك
فستان الفرح الي ف ااصندوق دا مقدرش اشوفك لابسهولي لانك مش البنت الي حبيتها
انتي مقدرتيش تحركي قلبي ومشاعري
وانا اكتشفت دا متاخر قووي
اسف
وبتمنالك السعاده
جميله وشهقت واضعه يدها ع صدرها
وعد احتضنت ريهام الصامته
عاصم :الحيوان انا حااقتله
احمد:فاضل عل الفرح ساعتين
شق صوت نور الدين سماعهم
نور الدين :احمد بيه
انا بجدد طلبي تاني
انا طالب ايد الانسه ريهام للجواز
احمد :وانا موافق
هنا ريهام تركتهم ولم تتحمل سماع المزيد فهربت الي غرفتها تئن وتبكي بصوت عالي
صعد خلفها احمد وجميله
احمد :انا اخترتلك الاحسن نور جدع وشهم ودا الراجل المناسب ليكي
جميله:دا مقبلش الناس تتكلم عليكي وعايز يتجوزك وافقي يابنتي انسي الي اسمه قاسم دا
دا ميستهلش تعملي ف نفسك حاجه
الحلقات من 23 إلي 29
ريهام باكيه
سابني ياماما قبل فرحي
وبعتلي فستاني
عروسه من غير عريس
ياريتني ماعرفته ولا حبيته
ريهام ببكاء وشهقات
ياريتني ماعرفته ولا حبيته
انا موافقه
اتجوز نور الدين
ف الاسفل
كانت وعد تتهامس مع عاصم
وعد:تفتكر الي عملاناه دا صح
عاصم:ايوا ياوعد متقلقيش
وعد:طب نور دا انت تعرفه
عاصم:من زمان اعرفه شاب محترم قوووي وهو دا الاختيار الامثل لريهام
نزلت جميله واحمد
سعاد:مالها ريهام
جميله بحزن وافقت ياسعاد
سعاد:متقلقيش ابني حايشيلها جوه عنينه
شوفي النصيب جيت ضيفه ف الفرح
بقيت ام العريس حقيقي انا فرحانه قوووي بيها
……………. …….. .. . ……………..
بعد ساعه
كانت تتافف تنظر للخلف لاتدري ماتفعله
عاصم:ف حاجه ياوعد
وعد:لا لا مفيش
عاصم:متاكده
وعد :اه
اووووف بقي
ذهب عاصم لغرفه الملابس فوجد حوريه امامه ترتدي فستان اسود يجسد جسدها ومن عند الركبه ينزل باتساع
كانت تشبه حوريه البحر
وذلك السحاب المفتوح بفستانها وشامتها التي بظهرها
زادتها جمالا
ذهب عاصم لها وازاح شعرها العالق بسحاب الفستان
وبدلا من ان يغلق السحاب اسقطه للاسفل
وعد بشهقه
عاصم بتعمل اي.
سقط الفستان ارضا
واختبات وعد بااحضان حبيبها
اخرجها عاصم من احضانه ناظرا بوجهها
دعيني اكون امانك وسكنتك تهربيني من الي
وكان يقبلها بشغف وحب يبث لها اشواقه
عاصم:هاااا بعرف ابوس ولا عجوز
وعد بخجل
عاصم :عندك حق احنا نعدي ليفيل البوس
وسكتت شهرزاد عن الكلام المباح
الحلقات من 23 إلي 29
……………………………………………………………..
ارتدت الفستان
فكانت ايه من ايات الجمال
كااحدي الحوريات الهاربه من الروايات
ارتدت الحجاب ووضعت تاج رقيق عليه فزادها جمالا فوق جمال
دخل احمد علي ابنته ليراها
فكانت جميله للغايه
جميله ببكاء :الف مبروك ياحبيبتي
احمد وضع الطرحه البيضاء علي وجه ابنته مقبلا راسها
احمد:حاتوحشينا يامجنينانا
ريهام باابتسامه عذبه
ذهبت مع والدها الي اسفل
فاكان نور الدين
استعد وتانق بحله سوداء انيقه
ينتظر زوجته
الفتاه التي احب جنونها وضحكتها
وبراءه الاطفال الخاصه بها
اعطي احمد يد ريهام
واوصاه علي حفظها وحمايتها
فكان رد نور
نور:انا لقيت حوريتي
الي نزلتلي من الجنه مخصوص عشاني
وقبل يداها
شعرت ريهام برجفه ولكنها كذبتها
وصمتت
احمد :طب يالا نكتب الكتاب قبل هنا الماذون جه
بس صحيح
هو فين عاصم
……………… ………… ……….. ………..
ف جناح عاصم
وعد:عجبك كدا
عاصم:انتي الي حلوه بزياده اعمل اي
وعد:طب يالا ياخويا ننزل
عاصم: 😏😏😏 اخوكي بردو
طب اثبتلك ازاي بس وانا كل حياتي معاكي اثبات اني مش اخوكي
وعد:اوووف بقي ياعاصم
داانت وانتي بتكرهني
وبتعذبني مكنتش قليل الادب كدا
عاصم وساعد وعد باارتداء فستانها وربطت وعد ربطه العنق له
ووضعت لها البرفان الخاص به
وعد
انزل انتي وانا وراك حااربط شعري
عاصم:لاء سيبيه بحبه وهو مفرود
بيحليكي قوووي
وعد:حاضر
هبط عاصم للاسفل عند الماذون
بعد قليل هبطت وعد متانقه بفستانها الاسود الرقيق
كانت تشبه الحوريات
ووضعت لمسات من المكياج الخفيف
وتاج صغير علي شعرها
وتركت له العنان يهبط علي ظهرها فكانت ملكه متوجه
عقد قران نور الدين وريهام
وذهبت ريهام مع زوجها الي القاعه
وعاصم ووعد
واحمد وجميله ونوجااا وسعاد ذهبوا سويا للقاعه
…………………………. …………………………..
كانت عائله الشريف ترحب بقدوم المعازيم
وقف احمد ووعاصم يرحبون بهم
الا ان حان وقت الاحتفال
فصعد عاصم ليجلب ريهام
هبط عاصم وريهام علي اغنيه
طلي بالابيض طلي
يازهره نيسان
طلي
ياحلوه وهلي باهاالوجه الريان
واميرك ماسك ايدك
وقلوب الكل حواليكي
سلم عاصم اخته لزوجها
عاصم:عطيتك بنتي حافظ عليها
واخذ اخته لاحضانه لانها ستفارقه وتتزوج لم تعد تلك الفتاه الصغيره بعد الان بل هي الحلقات من 23 إلي 29
الان اصبحت كبيره وتزوجت
هي امس فتاه
والان زوجه
وغدا ام
وبعد غد ستكون جده
انه الزمان سيتقدم وستكبر بعيده عنه
لن يراه مره اخري لن تدخل
وتزعجه
فهربت دمعه خائنه من عينه وسقطت علي طرحتها البيضاء
عاصم:بتمنالك السعاده
اقترب نور منها
وازال الطرحه البيضاء عنها
فكانت ساحره لدرجه انه لم يشعر بشفاهيه تلمس جبهتها يقبلها
ارتجفت ريهام من لمسته
وتحدثت بسيرها
هو ازاي يعمل كدا
ازاي يقرب مني كدا وكاني اعرفه من سنين
اعلنت عن رقصه للعروسين
فااخذ نور الدين ريهام
ورقصوا علي انغام هادئه.
كانت وعد تراقبهم كم كانوا رائعون
ثم جاء عاصم
تسمحيلي بالرقصه دي
وعد:افكر
عاصم:طيب
وحمل وعد بين يديه
وعد:نزلني يامجنون الناس حوالينا
عاصم:افكر
وعد:عاصم خلاص يالا نرقص
جاءت جميله
مالها ياعاصم وعد في اي شايلها ليه
عاصم:اصلها تعبانه ومش قادره تمشب رجلها لسه فكه الجبس من فتره قليله وشاده عليها
جميله:طب روحوا وخليها ترتاح
وعد معترضه لاء
قصدي انا حابه اكون موجوده
نزلني ياعاصم انا بخير
جميله:ياحبيبتي بلاش تتعبي نفسك
وعد:انا تمام والله بخير
جميله:طيب ياحبيبتي
عاصم بابتسامه خبيثه
ماكنا حانروح
وعد:قليل الادب
عاصم:يالا نرقص
صعدت وعد وعاصم علي الاستيتج
ورقصوا
كانوا ثنائي ساحر
ثم انتهت الرقصه
وذهب العريس والعرويس ليجلسوا
وكانت الاجواء جميله للغايه
وكانت الاقارب تاتي لتهنيء العريس والعروس
……………………….. ………….. …………
ها ياعاصم رجعت عن الي قولتهولك وعملت الي انت عايزه بردو
عاصم:خالي ارجوك انا رميت الماضي ورا ضهري
لا انتقام ولا اي حاجه
انا ووعد بنحب بعض ومش عايزين لاكره ولا قسوه تجاه اي حد
انا قررت اسيب بنت سينا (صبا) ومقتلهاش
كفايه الي عملته فيها زمان. حااسيبها وربنا ينتقم منها عل الي عملته زمان ف سيلااا
العميد:بس
عاصم:ارجوك
العميد:الي تشوفه ياابني عن اذنك اروح ابارك لريهام
الحلقات من 23 إلي 29
………………………………………….
كانت ترتشف عصير البرتقال فشعرت بالدوخه
جميله:مالك ياوعد
وعد:دايخه
اتت النادله
النادله :اساعدك يامدام تروحي الحمام
جميله:ياريت يابنتي روحي ياوعد معاها
وعد:حاااضر
اخذت النادله وعد وخرجت بها للباب الرئيسي
كانت صبا بالسياره تنتظر خروج النادله بوعد
كانت وعد غير قادره علي الرؤيه تود النوم لا تدرك مايحدث حولها
ادخلتها النادله السياره وذهبت
كانت صبا (بنت سينا) بجوار وعد تضحك
وامسكت خصل شعرها
تؤتؤتؤتؤ خساره اقتل الجمال دا تاني
تعرفي حظك الوحش انك شبه الي قتلت ابني
وانتي حظك اسوا منها بكتير
………………………….
ف قصر الشريف
كان القصر خالي من الخدم والحراس فالجميع بحفل الزفاف الحلقات من 23 إلي 29
كان خالد ينتظر صبا كما اتفقا
اتت صبا بصحبه وعد
وصعدت بها للغرفه
وبدلت فستانها الي قميص نوم اسود لايخفي شيء عن جسدها وتركتها ف الفراش
هبطت صبا للاسفل
صبا:انا اتاكدت ان عاصم مشي راح ماموريه
ساعه وحاتفوق من الحبوب المهلوسه
والباقي عليك انت بقي لازم تقنعها انك عملت معاها حاجه غلط انت فاهم
خرجت صبا وركبت سيارتها
وتحدثت بالهاتف
صبا:اكنه رميتني (ازيك نسيتني)
عاصم: هاك عني رميتك من سنين (ابعدي عني انا نسيتك من سنين)
صبا:معلش ياعاصم بس انت مكتوب عليك الخيانه اهي سابت الفرح وراحت تخونك ف بيتك وعلي سريرك
معلشي انا قولت بردو انك مش مالي عينها
عاصم:انتي بتقولي اااي مستحيل
صبا:هااااا جلبك يئن (مالك قلبك بيصرخ وجع)
امنيح (احسن)
القي عاصم هاتفه بالارض وذهب ليري وعد
جميله:عاااصم
عاصم:وعد فين
جميله:وعد داخت فاجت النادله ووديتها الحمام واتاخرت قوووي شوفها مالها
خرج عاااصم من الفرح غاضبا
بعد نصف ساعه
ف قصر الشريف
الحلقات من 23 إلي 29
ذهب لمكتبه وحمل سلاحه ووضع به الطلقات الناريه
ف جناح عاصم
كانت وعد تهلوث بااحضان خالد
كانت وعد بااحضان خالد
ترتدي قميص اسود يصل الي الفخد
نائمه بالفراش علي صدر خالد العاري
ينظران الي اعين بعضهما
خالد:بحبك ياملاكي
وحاافضل احبك كل العمر
ومش حااخلي عاصم ياذيكي تاني انتي ملكي انا وبس
وعد:وانا بعشقك ياخالد
امته تخلصني من المطلق المعقد دا
دخل عاصم حاملا مسدسه
موجهااا اياااه لهم
الكلمه دي مخصوص للناس الي دخلناهم حياتنا واذونا
#شعور وحش قووي انك تمد ايدك لحد وتساعده
ووقت ضعفك يعضك
وكانك كنت بتربي كلب طب والله ظلمتوا الكلاب
الكلاب اوفياء
عن شويه بني ادمين
نقوا الناس الي بتدخلوهم حياتكم
نقوا الصحبه الي تقويكم
الصحبه الي تديكم القوه وقت ضعفك
الي يقولك ع عيوبك عشان عايزك احسن
بلاش تنقوا ناس اول ماتعض تعض فيكم
#لو بتحبوا الكلاب  اشتروها من محلات نضيفه واتاكدوا انها اليفه #
عموما كل واحد منه لله لاني عرفت دلوقتي اني لما حااعمل خير حايترد شر
حسبي الله ونعم الوكيل
Sabreena  💔
الحلقات من 23 إلي 29
…………………….الفصل 26………………
جاءت صبا ووضعت وعد بالفراش بعد ان البستها قميص النوم القصير
هبطت صبا للاسفل فوجدت خالد ينتظرهااا
صبا:كله تمام انا عطيتها الحبوب المهلوسه ف العصير الي شربته ف الفرح ولبستها
اما تفوق بعد ساعه لازم توهمها انكم عملتوا حاجه
انتي فاهمني اكيد
خالد:وعاصم
صبا:متقلقش عاصم ف ماموريه وحاتنتهي بكرا.
وانتي حاتخلص ف ساعه
خالد:تمام
خرجت صبا وصعد خالد للاعلي ليري وعد
ف جناح وعد
كانت نائمه علي الفراش وشعرها يغطي وجهها
كانت جميله حد اللعنه
اقترب خالد منها ليقبلها ولكن
وعد:عاصم انا بحبك
ذهل خالد مما سمعه للتو
ابتعد عنها ووقف بعيدا
اتحبه ايعقل انها احبته حقا.
لا لا لا لا اكيد ف حاجه غلط ودي اثر الحبوب المهلوسه
ذهب اليها خالد مره اخري
خالد:وعد وعد
وعد:اوووف بقي ياعاصم ابقي عدي ليفيل البوس دا بعدين عايزه انام انت مبتزهقش
ابتسم خالد لحبيبته السابقه نعم حبيبته السابقه
فالان تيقن انها احبت عاصم لدرجه انها تتفوه بااسمه ف نومها
اقترب منها خالد ووضع شفاهه علي جبهتها مقبلا اياها قبله اخويه
بريئه
خالد:اتمنالك السعاده ياملاكي يابخت عاصم بيكي
هبط خالد من الغرفه للاسفل ولكن راي
صوره تجمع عاصم بعائلته ولكن عاصم يحتضن بالصوره وعد وصبا تقف بالخلف
خالد:ااي دا
انا مش فاهم حاجه لو سيلااا الي ف الصوره دي مرات عاصم ليه مش ف حضنه
وليه قالتلي انها متعرفش وعد
وكدبت عليا وهي متصوره مع وعد
لا البت دي شكلها خدعتني انا لازم استني عاصم واقوله كل حاجه
هبط خالد وانتظر ف حجره الصالون
………………..      ……………………    …………….
خرج عاصم من حفل الزفاف يركض بااقصي سرعه
استقل سيارته وقادها الي القصر
كان يقود بسرعه بالغه
ثم فجاه
ف قصر الشريف
ذهب لمكتبه وحمل سلاحه  ووضع به الطلقات الناريه
ف جناح عاصم
كانت وعد تهلوث بااحضان خالد
كانت وعد بااحضان خالد
ترتدي قميص اسود يصل الي الفخد
نائمه بالفراش علي صدر خالد العاري
الحلقات من 23 إلي 29
ينظران الي اعين بعضهما
خالد:بحبك ياملاكي
وحاافضل احبك كل العمر
ومش حااخلي عاصم ياذيكي تاني انتي ملكي انا وبس
وعد:وانا بعشقك ياخالد
امته تخلصني من المطلق المعقد دا
دخل عاصم حاملا مسدسه
موجهااا اياااه لهم
واطلق طلقتين ناريتين
لاااأاااااااااااااااااااااااااا
استفاق عاصم من افكاره علي صوت الفتاه  وانعطف بسيارته حتي يتفادي اصطدامها
واخذ يطرق بيده علي المقود بغضب
غبي غبي
وعد مستحيل تخوني
حااقتلك ياصبا
والله العظيم لاقتلك
ياصبا حااقتلك
قاد بسيارته بسرعه قصوي ووصل اخيرا
للقصر
ترجل من سيارته يركض للداخل دون  ان يقفل باب السياره
كان يركض للداخل كالمجنون يخشي عليها من ان تكون قد اصيبت بااذي الا ان وجد خالد ف الصالون جالس
عاصم بغضب يلكم خالد  ويوجه له العديد من اللكمات بوجه ويضربه بشده وغضب
انت ياابن ال*** خطفت مراتي وجيبتها هنا
انا حااقتلك ياابن ال *** فين وعد انطق
تحدث خالد باانف ينزف وفم ممتليء بالدماء
خالد:وعد بخير اهدي وافهمك الي حصل
عاصم:اهدي اي انا حااقتلك
واخرج سلاحه ووجهه علي راس خالد
خالد: سيلااا ضحكت عليا
عاصك:اااي
خالد:اهدي وحااحكيلك
اعطي خالد  الصوره الي عاصم
البنت الي ف الصوره دي
واشار علي بنت سينا
كلمتني وقالتلي انها سيلاا مراتك القديمه وانت عذبتها وسقطتها واتفقنا نساعد وعد
عاصم بغضب امسك الصوره واعتصرها
اه يابنت ال**** حااقتلها
امسك عاصم عنق خالد
وعد فين
عملتوا اي في وعد انطق
خالد بااختناق وعد فوق بخير معملناش فيها حاجه اطمن
ذهب عاصم الي وعد
وجدها نائمه ف الفراش مستكينه
اقترب منها عاصم قبلها علي جبينها
عاصم:وحياتك عندي ياملاكي  لجبلك حقك واندمهم علي عملته فيكي وحياتك لاندمها علي الي عملته فيكي
قبل عاصم جبين وعد  وتركها
هبط عاصم لاسفل وراي خالد يجلس يمسح دمائه
عاصم:احكيلي انت تعرف منين بنت سينا
وعملتوا اي
خالد وقص له ماحدث منذ ان عرف تلك الفتاه التي ادعت باانها سيلااا
عاصم بغضب:بعد ماخلتني اصدق ان سيلااا خاينه
انتهكت حرمه الميته وكدبت
وقالت انها سيلااا
انت كنت بتقابلها فين
خالد:كنت بقابلها ف *****
عاصم:عرفته روح انت
اخرج عاصم هاتفه ليتحدث به
عاصم:عدي تعالا انت وهند عندي حالا
عدي:انا ف الفرح انت فين بالظبط
عاصم:ف القصر تعالا حالا
بعد نصف ساعه اتي عدي وهند الي القصر
عاصم:هند وعد فوق اطلعيلها ومتفارقيهاش لحظه واحده
انتي سامعه
هند:سامعه ياقناص
عاصم:شكرا ياهند مش حاانسي جميلك دا
هند:لحم كتافي من خيرك ياباشا الحلقات من 23 إلي 29
عاصم واشهر سلاحه  ووضع به طلقات ناريه
عاصم:عدي تعالا معايا
عدي:حانروح فين ياقناص
عاصم:نصفي حساب قديم
……………………………………………………………
ف شقه بنت سينا(صبا)
كانت جالسه تفكر بما فعل عاصم بوعد الا ان جاءها اتصال هاتفي
مجهول:عاصم مقتلش خالد ووعد
صبا بصراخ :مش ممكن مش معقول
مجهول:لازم تهربي من هنا
لانو ممكن يوصلك ف اي لحظه
اغلقت صبا الهاتف وبدات تضحك بشر
هههههههه
ههههههها
لالا هو اكيد قتلها مستحيل يحبها اكتر مني مستحيل
ثم فجأه رات امامها سيلااااا
سيلااا:اي مستغربه
صبا:انتي ازاي عايشه انتي موتي من زمان
سيلاا:قلت حسبي الله ونعم الوكيل  وربنا حرر روحي عشان اشوفك بتتعذبي دلوقتي
شوفتي اخره الظلم اي
صباا:انا حااقتلك
حااقتلك
سيلاا:انتي اصلا ميته
ميته من زمان قوووي من وقت ماعرفتي ان انا ف قلب وعقل عاضم وانتي ميته
صبا:انتي كدابه
انا حااقتلك حااقتلك تاني
سيلاا بضحكه جميله
صبا:بتضحكي ليه
متضحكيش متضحكيش بس
بس وامسكت السكينه وتوجهت لسيلااا ولكنها اختفت
صبا :روحتي فين
اظهريلي
اظهريلي ياجبانه روحتي فين
صبا ببكاء بكرهك
بكرهكوا كلكم
عاصم بيحبني
بيحبني انا
انا وبس
توجهت صبا الي مكتبها واخرجت سلاحها
………….. وصل عاصم الي شقه صبا وكسر الباب ودخل الي الشقه هو وعدي
وبحثوا عنها الا ان وجدها عاصم ف المكتب
عاصم يوجه سلاحه عليها
حااقتلك ياصبا
اشهرت صبا سلاحها ووضعته علي راسها
واضعه المسدس علي راسها
تبكي بشده
تعرف انك وجعتني بس حبيتك قوووي
الحلقات من 23 إلي 29
ومش ندمانه اني قتلتها
ولو عاد الزمن رجع لورا حااقتلها تاني وثالث
وعاشر
وحااعيش معاك تاني
وتالت وعاشر
لانها كانت حاجز بيني وبينك. انا بكرها
هي سبب كرهك ليا
بكرهها  كرهت سيلااا كرهتها عشان كدا عملت خطه وخليتك تشك فيها وتقتلها
كرهتها عشان بسببها انتي قتلت ابننا
انت عرفت الحقيقه وقتلت ابننا عشان تنتقم مني
كرهتها وبكرها
وكرهت وعد
عشان انت حبيتها عشان هي شبه سيلاااا
سيلااا سيلااا سيلاااا
كل حاجه سيلااا
حتي وعد شبه سيلااا
سيلااا دي لعنه مش راضيه تموت وتسبني ف حالي
بكرهها
اه انا عملت خطه لوعد عشان تقتلها
بس انت بتحبها
وحبيت سيلااا
ليه محبتش بنت سينا
والقلب معرفش راحه بعد ماشافك
وعيون الخلق تنعس وعيوني صايمه
ليه محبتنيش
زيهم
ليه
عاصم:عشان الحقد الي جواكي دا
انتي مينفعش تتقارني بسيلااا او وعد
من امته الشياطين عايزين يتساوا بالملايكه
سيلااا الله يرحمها انا حبيتها من قلبي واتحديت العالم كله عشانها ولما لقيت وعد فرحت لاني افتكرتها سيلاا بس بعد ماحبيت وعد وعرفت قد اي هي ملاك
عشقتها واهد العالم بالي في عشانها
صبا بحسره علي حالها فهي عشقته وهي كرهها
صبا ببكاء
عاصم انا بحبك
واطقت الرصاص براسها وسقطت وقد فارقت الحياه
نظر لها عاضم نظره اخيره
متحدثا
عيشتي ظالمه وموتي كافره
عدي:يالا بينا ياقناص الفرح حايخلص وريهام حاتمشي مع نور لازم نروح نودعها
عاصم :يالا بينا
……………. ……………… ……………………..
ف قاعه الفرح
كانت اخره فقره وهي اكل الجاتوه
امسك الشوكه ليطعم العروس فااكلتها منه
واطعمته بيدها
وجاءت تلك اللحظه ليتناولوها الاثنان ولكن ريهام
اكلتها بمفردها
وتطلعت لنور الدين بغيظ
اااي جعانه ف حاجه
نور:هههه لا ولا يهمك ف تاني
ريهام:لا خلاص انا تعبت وعايزه اروح
نور:حاضر يامجنونه
انتهي الحفل
وسلمت ريهام علي اسرتها وودعتهم
ريهام:فين وعد ياعاصم
عاصم:تعبت وروحتها البيت
ريهام:سلامتها ابقي طمني عليها
اخذ عاصم اخته بااحضانه
مبروك ياحبيبتي
احمد:انا حجزتلكم سويت هنا ف الفندق
اخذ نور الدين زوجته الي اعلا بعد ان سلما علي عائلتهم
ثم فجاه حملها بين يديه
ريهام بتافف نزلني
نور: لا ياستي متخافيش مش حااوقعك
واكمل بها السير الي ان وصلا للغرفه
ريهام:بقولك نزلني انت مبتفهمش
ونزلت ريهام من يديه
غاضبه
الحلقات من 23 إلي 29
اوعي تفكر اني مراتك وانك من حقك تلمسني
لا انسي انا اتجوزتك بس عشان كلام الناس لكن انت كدا كدا حاتطلقني فامتمثلش الشويتين دوول
انت فاهم
تركته ريهام وتوجهت الي داخل الغرفه
نور :انتي بتقولي اي
ريهام:بقول اني متجوزاك فتره وبعد كدا حاتطلقني
نور :كل دا ليه عشان الندل الي سابك قبل الفرح بساعه
اخرررررس
وصفعته كف علي وجهه
ريهام ناظره له بدموع وارتمت بااحضانه
اسفه اسفه
انا اسفه
مكنش قصدي
اسفه
واخذت تشهق بالبكاء
وسقطت دموع قد منعتها من السقوط سابقا
شفق عليها نور الدين
واخذها بااحضانها وهدائها
نور الدين :يالا نصلي ياريهام
ريهام:هااا
نور الدين :صحيح انا مش الي كنت عايزاه بس دا حلم حياتي اني اكون امام لزوجتي ف اول يوم لينا سوا
ممكن تحققيهولي حتي لو كان جوازنا مؤقت
ممكن
ريهام بدموع واسف
انا ا
وضع نور الدين يده علي فمها
نور:متتاسفيش لحد حتي لو كنت انا
انتي بنتي وجوهرتي الغاليه
وانا مقدر حالتك النفسيه
ذهبت ريهام وارتدت اسدال صلاه
واتت لنور الدين
وقف نور الدين وكان يقرا القران بخشوع
الا ان بكت ريهام وهي تصلي خلفه
انتهي نور الدين من الصلاه
ووضع يده علي راسها وقال الدعاء
ليبدا معها حياه زوجيه جديده
كانت ريهام تبكي
فمسح نور الدين دموعها
نور:بس خلاص
انا اتجوزت واحده نكديه ليه بس ياربي
عملت اي عشان النكد دا كله
يابنت الناس داانتي كنت مجنونه ماشاء الله وفيوزاتك ضاربه قبل الجواز
قلبتي نكد ليه
ريهام ومسحت دموعها
انا جعانه
نور الدين بضحكه رجوليه
بحبك جنانك دا
ريهام:عايزه اقروش فحل بصل
نور الدين :فحل اييي ياختي
ريهام ببرائه:فحل بصل
دق دق دق دق
نور:زمان الاكل جه
دخل عامل الفندق بالطعام ونادي ريهام لتاكل.
ولكنها حزينه
الحلقات من 23 إلي 29
نور:مالك
ريهام:مفيش بصل
نور:معلشي بكرا حااجيبلك
انتهوا من الطعام.
ودخلت ريهام الغرفه لتنام ولكنها حائره
لاتريد النوم بجوار زوجها
فهم نور الدين ماذا تفكر
نور:نامي انتي هنا وانا حاانام علي الكنبه برا
تسطحت ريهام علي السرير
ولكنها لم تستطع النوم
كانت تفكر بذلك الزوج المتفهم
رفض النوم هنا حتي لا يضايقها وهي تؤذيه باافعالها وحديثها معه
خرجت من الغرفه لتراها فوجدته غير قادر علي النوم فنادته بصوتها العذب
ريهام:نور
نور : مالك ياريهام ف حاجه
ريهام:الكنبه صغيره عليك
تقدر تنام جمبي جوا انا مش حااتضايق
نور:تمام
استلقي بجوار زوجته
ونام بعمق
ظلت ريهام تحدق به
ياتري حياتنا حاتبقي عامله ازاي يا نور
ياتري انا بظلمك وانا لسه قلبي متعلق بقاسم
سامحني يانور
مش قادره اكون جمبك واخرجه من عقلي وتفكيري
بس صدقني حااحاول
حااحاول عشان انت شخص طيب تستحق اني احاول عشان
اغمضت عيونها لتنام.
فراها ساكنه
وانا حااستناكي وحااستني محاولتك وحبك كمان
قبل جبهتها ونام
……………………………………………………………..
ف جناح وعد وعاصم
كانت تستيقظ وعد
استيقظت خائفه لاتستوعب ماحدث
فوجدت عاصم يجلس بجوارها
وعد:عاصم انا جيت هنا ازاي
عاصم:تعبتي ف الفرح واغمي عليكي وانا جيبتك هنا
وعد:يعني معرفتش اسلم علي ريهام
عاصم:تبقي سلمي عليها بعدين
وعد:طب مين غيرلي هدومي
واشارت الي القميص الفاضح
اي انا لابساه دا
عاصم بلؤم
الصراحه انا مرضاش انك تنامي بالفستان ومعنديش طوله بال عشان ادور علي بيجامه
فلقيت دا سهل اللبس وحلو والقعده حلوه
ماتحني عليا يامانجه
وعد:ساااافل .بعينك
عاصم:طب نشوف عين مين بقي الحلقات من 23 إلي 29
واخذ شفاها يبث به اشواقه
دق دق
وعد:عاصم
عاصم واغلق الاضاءه بالغرفه
لا احنا حانعدي ليفيل البوس النهارده يعني حانعديه
……… ………………………….. ……………
ف صباح اليوم التالي
استيقظت ريهام من النوم
وجدت نور الدين بجوارها يتطلع لها
ريهام بدبش : ماتاخدلك صوره احسن
نور:صباح الخير.
ريهام:اه وبعدين يعني
لازم ارد واقولك صباح الخير
انا جعانه
نور :هو انتي امته مبتجوعيش ياشيخه حرام عليكي
ضيعتي الجو الرومانسي
ريهام:معلش
.. ………………………………
كانت وعد بااحضان عاصم نائمه
فااستيقظت من نومها وجدته يتطلع لها
عاصم:وعد
وعد:اممم
عاصم:وعد فوقي عايزك ف موضوع مهم.
وعد:نعم
عاصم:تتجوزيني
وعد:نعم ياادلعدي
ليه هو احنا ضربين عورفي ولا عايشين ف الحرررام
عاصم:اي البكبورت الي اتفتح عل الصبح دا
وعد:ماانت بتقول كلام مستفز
عاصم:انا معملتلكيش فرح زي باقي الناس
نزل عاصم من الفراش
واتي بعلبه قطيفه حمراء واخرة منها خاتم به حجر الياقوت ذو اللون الاحمر
راكعا علي قدمه
تقبلي تتجوزيني للمره التانيه
………………………………………………………………
ف المستشفي كان مستلقي علي الفراش نائم
دخلت الطبيبه لتراه
الطبيبه بلغه اجنبيه:اتمني ان تكون صحتك بخير سيد قاسم
قاسم:اشكرك ايتها الطبيبه متي استطيع المشي مجددا
الطبيه:ليس اقل من شهران
والان اعتذر يجب علي الذهاب
Flash
كانت رودينا ذاهبه الي قاسم لتاخذ منه المال لاتفاقهم
طرقت عده مرات ولم تسمع صوت احد بالداخل
لكن سمعت صوت انين
واستغاثه
فجلبت البواب وكسروا الشقه
ووجدت قاسم يتلوي كالحيه
يزحف غير قادر علي الوقوف او حتي الحديث
اخذت رودينا قاسم للمستشفي وبعد 5ساعات
خرج الطبيب
عنده الايدز
رودينا:ااااي
الطبيب:انتي مين
رودينا:انا مراته وحامل منه
الطبيب:لازم تيجي معانا ونعملك التحاليل الازمه فورا
بعد ساعتين
الحلقات من 23 إلي 29
دخلت رودينا لقاسم كانت تبكي بشده
رودينا:منك لله ياقاسم منك لله
بسببك المرض انتقلي
منك لله
قاسم بالم :انا كااديكي فلوس عشان تتعالجي
انا حااعوضك
رودينا:هي الصحه بتتعوض
منك لله
سامحني يارب
سامحني
خرجت رودينا باكيه من المشفي تستغفر ربها
فالان تحققت عداله السماء علي عصيانها لدينها
دخل الطبيب لقاسم
الطبيب:حضرتك جالك شلل نصفي
قاسم:ممكن تعمل اجراءات نقلي لمستشفي ماليزيا
الطبيب:تمام يادوك قاسم حااباشر ف الاجراءات
Back
قاسم:راجعلك ياريهام
شهر
وحاتبقي بتاعتي
……………………
كانت وعد بااحضان عاصم نائمه
فااستيقظت من نومها وجدته يتطلع لها
عاصم:وعد
وعد:اممم
عاصم:وعد فوقي عايزك ف موضوع مهم.
وعد:نعم
عاصم:تتجوزيني
وعد:نعم ياادلعدي
ليه هو احنا ضاربين ورقتين عورفي ولا مقضينها
ف الحرررام
عاصم:اي البكبورت الي اتفتح عل الصبح دا
وعد:ماانت بتقول كلام مستفز
عاصم:انا معملتلكيش فرح زي باقي البنات ولا فرحتك زيهم اذيتك وجرحتك اكتر بكتير
وضعت وعد يدها علي فمه
وعد:بس انا سامحتك ونسيت اي حاجه وحشه انت عملتها زمان
خلينا نبدا من جديد وبلاش نفتكر القديم
خلينا نبدا عهد جديد وحكايه جديده
نكون احنا ابطالها
وعد وعاصم وبس
نزل عاصم من الفراش
واتي بعلبه قطيفه حمراء واخرج منها خاتم به حجر الياقوت ذو اللون الاحمر
راكعا علي قدمه
تقبلي تتجوزيني للمره التانيه
وعد بعيون باكيه
موافقه
قفزت من الفراش باحضانه تستشعر الامان بجواره
مدت له وعد يدها فالبسها خاتم الزواج الخاص بها
عاصم:بحبك
وعد:بعشق امك يامغلبني
عاصم:لازم نعدي ليفيل البوس
وعد:لاء
احنا ف حكم المخطوبين
بعد كدا تشوف اوضه تنام فيها لحد مانعمل الفرح
عاصم:نعم ياادلعدي
وعد:ماليش في مش انت عايز تسعدني
خليني احس بالي البنات حسوه قبل كدا
الحلقات من 23 إلي 29
عاصم:بس احنا متجوزين
وعد بعند :لا احنا مخطوبين ومن النهارده لحد الفرح مش تنام ف الاوضه هنا تاني
عاصم بسره (انا الي جبته لنفسي)
وعد:سمعاك علي فكره هاااا
عاصم بخبث
ماشي ياعروسه  كلها اسبوع
وعد:يالا بقي حانرش ميه الاسبوع دا ومتجيش هنا غير لما نتجوز
عاصم: طيب  ياوعد طيب
……………………………………………………………..
غادرت ريهام ونور الدين الفندق واستقروا بمنزلهم
ف منزل ريهام ونور الدين
كانت ريهام بالغرفه تنظر الي صور قاسم
كم تشتاق الي حبيبها
كانت تتحدث الي نفسها
ياتري هو انا وحشه عشان عشان كدا ياقاسم بعدت عني
بس لو كنت حتي وحشه ليه تسيبني يوم فرحي ليه متسبنيش قبلها بفتره
ياتري ياقاسم حبيت واتجوزت غيري
قدرت واحده تخطف قلبك وانا مقدرتش
ليه تسيبني وتكسر قلبي يوم فرحي
ليه ترمي حبي ليك وتكسرني بالشكل دا
انا دلوقتي مع واحد غيرك
واحد كويس قوووي ومتفاهم بس لاقادره احبه
ولا اقادره اعيش معاه زي اي زوجين طبيعين ولا قادره حتي اكرهك
عقل رافض  وقلب كافر
لا ليه لادين ولا مله
مصمم يفكرني بحبي ليك وذكرياتنا سوا
صحيح الي قال
ومن امته القلوب بتعمل الصح
علمتني ازاي احبك ومشيت وكسرتني
طب قبل ماتمشي كنت علمني ازاي اكرهك
لبستلك الفستان الابيض وكنت حااسيب عيلتي
وهجرتني من قبل ما تبتدي حكايتنا
ليه
انتبهت ريهام الي  صوت نور الدين القادم
فخباءت الصوره ف الفراش حتي لا يراها
نور:ريهام
ريهام
الحلقات من 23 إلي 29
ريهام:هاا نعم
نور :بنادي عليكي  بقالي كتير الجميل سرحان ف اي 😉
ريهام بعبوس :لا ابدا ولا حاجه
نور :طب يالا نخرج
ريهام:احنا لسه جايين البيت النهارده الصبح حانخرج فين
نور:اي حته خلينا نغير الروتين تعالي نروح الملاهي
ريهام:ليه حاتفسح بنت اختك  😒😒
جلس نور بجوار ريهام علي الفراش
فاارتعبت منه ريهام وتراجعت للخلف
انت
ابعد عني
انت عايز مني اي
نور:مالك ياريهام خايفه مني كدا ليه
متخافيش  مني انا جوزك
امانك وضهرك وسندك
انا مستحيل ااذيكي
اطمائنت ريهام له كثيرا
فجاه
نور الدين احتضن يد ريهام بين كفيه يشعرها بالامان
واخرج الصوره التي خبائتها ووشعها بين يديها
نور:انا عارف اني مكنتش اختيارك الاول وان النصيب جبرك عليا
بس انا مستحيل كنت اسيبك تتفضحي بين الناس ليله فرحك
وعارف كمان انك كنتي بتحبيه قوووي
وعارف كمان ان القلوب بتحب الي بترتاحه
وان عقلك بيقولك اكرهيه بسبب الي عمله فيكي وكسره ليكي  وقلبك بيرفض الكره وبيفضل يديكي الاعذار ليه ويفكرك بذكرياتكم الجميله
عارف ان القلوب عمرها ماعملت الصح
وانك مجبوره تكوني معايا ف العلاقه دي
بس خلينا نحاول نعيش كصديقين مش زوجين
نرتاح لبعض ونتكلم مع بعض ووقت ماتنسيه وترتاحيلي نبدا حياتنا سوا كااي زوجين
انا حااستناكي دايما
انتي مش مجبوره علي حاجه حتي لو كرهتني وماارتاحتيش معايا
نور كان يتالم لنطق تلك الكلمه الصعبه
لو الطلاق هو الحل ياريهام حااطلقك ومش حااخليكي تتاذي من العلاقه دي ابدا
ريهام وشعرت بنغزره  تؤلمها بقلبها  حين ذكرت كلمه طلاق
نور:بس خلينا دلوقتي نتعامل كااصدقاء لحد مانشوف اقدارنا حاتكون ازاي
مد نور الدين يده لريهام
نور:اصدقاء
ريهام ببتسامه عذبه  :اصدقاء
…………………….. ………………………………
ف قصر الشرريف
ف غرفه الطعام
كانت السيده جميله واحمد ونوجه يتناولون طعام الغداء
ولكن  تفاجئوا بعاصم اتي اليهم ويحمل العديد من الاشياء
وعد: مساء الخير عليكم ياحلووين
رد الجميع التحيه
جميله: اي الحجات دي كلها ياوعد
عاصم:انا حااتجوز وعد تاني
قررت اعمل حفله جواز لينا لاننا عملناه علي الضيق
وحضراتكم كنتوا مسافرين ونوجه كانت تعبانه ومعرفناش نفرح بطعم الجوازه
رات جميله  الفرحه اخيرا بعيون ابنها
اخذت السيده جميله وعد بااحضانها.
الف مبروك الف مبروك ياحبيبتي
نوجا:مبروك يابنتي الف مبروك
اخذ احمد عاصم باحضانه
مبروك ياقناص الف مبروك
اتت الخادمه
الخادمه:انا جهزت الاوضه الي جنب الجناح ياعاصم بيه
جميله:عايز ليه الاوضه دي ياعاصم
عاصم:اسالي الجباره الي جمبك
قالتلي احنا ف حكم المخطوبين لحد مانتجوز
جميله :ايوا صح وانت طلبتها من مين
احمد:عندك حق
المفروض تيجي تطلبها تاني من اول وجديد
عاصم:انتوا مع مين بالظبط انا ابنك والله
رد الجميع عليه
مع وعد طبعا
جميله:يالا ياولاد تعالوا كلوا بقي عشان نشوف القاعه والاجراءات دي حانعملها امته
جلس الجميع علي طاوله الطعام
جلس عاصم بجوار وعد
جميله:حاتعملوا  الفرح فين ياولاد
وعد:ف حديقه القصر حابه يكون الفرح عائلي احنا بس
عاصم:بس ليه منعملش فرح كبير
وعد:لا كفايه انتوا جمبي ومعايا الحلقات من 23 إلي 29
جميله:الي تحبيه ياحبيبتي
كانت وعد تاكل الا ان توقفت عن الطعام
كانت هناك يد تطبق علي يدها اليسري من اسفل الطاوله
وعد بصوت خيفت
بس ياعاصم سيب ايدي
عاصم:لاء
وعد:عاصم بطل احنا مخطوبين حرام تمسك ايدي
عاصم:طب مش سايبها
وعد:حااقولهم
جميله:في اي ياوعد مالك مش بتاكلي ليه
عاصم:بقولها كلي من ساعتها مش راضيه
تعبتني
جميله:لا ياحبيبتي لازم تاكلي كويس
وعد بصوت خفيت
انت مش حاتبطل ابدا البراءه دي
عاصم: داء بقي اعمل اي
وعد:😡😡 ماشي ياقناص
انتهوا من طعامهم  وجلسوا سويا ف الصالون
وقد اتفقوا علي الاجراءات اللازمه
وعد:انا حااكلم ريهام  واقولها علي ميعاد الفرح واطمن عليها بالمره
جميله:انا لسه مكلماها وهي بخير ياحبيبتي راحت هي ونور بيتهم بس
عاصم:بس اي مالها
جميله:لسه حزينه وقلبها مكسور علي الي حصل
عاصم:حاتنسي ياامي
الالم والكسره صحيح بياخدوا فتره لكن بيتمحوا ف الاخر ثم نظر الي وعد
وقت ماحانلاقي الحب حاننسي اي حاجه وحشه حصلت
ثم قبل يد وعد فهي الان زوجته وعشقه
جميله: ربنا يخليكم لبعض ياولاد
نوجا وشعرت بضيق بصدرها ووضعت يدها علي صدرها
وعد:مالك يانوجا فيكي اي
نوجا:لالا شويه تعب كدا انا حااروح انام وارتاح شويه
عاصم:ارتاحي ياحبيبتي ومتتعبيش نفسك وبكرا حانروح سوا ناخد جرعه الكيماوي
نوجا:ربنا يخليك ياحبيبي ويسعدك دايما
ذهبت نوجا لتخلد الي النوم
واحمد وجميله ايضا ذهبوا ليخلدوا الي النوم
وبقيت وعد وعاصم جالسين بغرفه الصالون
كان عاصم يتطلع لوعد بااعين عاشقه
وعد تخدرت من نظراته لها لكنها ارتعبت حين تقدم عاصم نحوها
وعد:عن اذنك
عاصم:رايحه فين
وعد:حاانام وبعدين انت دلوقتي ف حكم خطيبي
ومينفعش نقعد ف حته لوحدنا حرام
كانت ستخرج الا ان وقف عاصم امام الباب
عاصم:لاء مفيش خروج
وعد:لوسمحت عديني
عاصم:بوسه
وعد:اااي
عاصم:بوسه واطلعك
وعد:لاء
الحلقات من 23 إلي 29
عاصم:خلاص بقي خلينا هنا ونقفل الباب
واغلق الباب وكان يتجرد من قميصه امامها
وعد:لاء لاء خلاص
عاصم:خلاص اي
وعد:حاديك وامري لله
عاصم:حاتديني اي
وعد بنرفزه :عاااصم
عاصم:خلاص يالا هاتي
اغمض عاصم عيناه
اقتربت وعد منه ثم طبعت قبله رقيقه علي خده اليسار
عاصم:😒😒اي دا
وعد:بوسه
عاصم:حد قالك انك بتبوسي ابن اختك
وعد:اومال عايز اي
عاصم:دي كانت بوسه بريئه انا عايز بوسه كبار
+19  ياحجه
وعد:والله انت قولت بوسه ذنبي اي بقي انك محددتش المره الجايه ابقي حدد
هربت منه وعد قبل ان يفترسها
ركضت الي جناحها
عاصم بصوت عالي
ماشي يامغلباني
……………..     ………………
الساعه الواحده مساءا
كانت نائمه بالفراش
الا ان شهقت من هذا الذي احتضنها
وعد بشهقات وخوف استكانت الا ان سمعت صوته. عاصم:ششش مقدرتش انام لوحدي
وجودك  معايا مرض والبعد عنك موتي
انا بحبك قوووي يامغلباني
اخذها عاصم بااحضانه ودفن راسه بين ترقوه رقبتها
يستنشق عبير جسدها
الا ان تخدرت وعد بين يديه
وسكنت شهرزاد عن الكلام المباح………….
………………………..  ………………………… …….
ف اليوم التالي
ف منزل نور الدين
خرجت ريهام من الحمام تحيط المنشفه جسدها
الا ان شهقت حين رؤيه نور الدين
فاارتجفت وعادت للخلف
تخشي من نظرته لجسدها
راي نور الدين ريهام فلم يتمالك نفسه ذاهبا اليها
يود تقبيلها
ولكن
الحلقات من 23 إلي 29
ريهام:ابعد عني
لا
متلمسنيش
ابتعدت عنه ريهام كارهه اقترابه منها
نور:انا اسف مش حااضايقك تاني
خرج نور الدين وبقيت ريهام جالسه تبكي
فهي تكره اقترابه لها
هي مازلت تريد قاسم
تحبه
وترفض اقتراب زوجها لها
رن رن رن رن
ريهام:الو
وعد:حبيبتي اخبارك اي
ريهام:الحمد لله انتي عامله اي
وعد:انا وعاصم حانتجوز
ريهام:😂😂😂😂 دا علي اساس انكم  كنتوا مقضيانها  الاول من غير جواز
وعد:سافله زي اخوكي
ريهام:ههههه طب قوليلي حاتتجوزوا ازاي
وعد:انا وعاصم حياتنا بقيت مختلفه وحبينا بعض وحانتجوز تاني
كنت عايزه اادبه  ونتجوز اخر الاسبوع بس البيه رفض بيقولي جاهز ومستعجل
وكل حاجه جاهزه
حانتجوز بكرا
ريهام:😂😂😂😂 مبروك ياعروسه
يااحلا عروسه
اخويا دا مجنون والنيييعمه
وعد:تعالي انتي ونور بكرا
ريهام بحزن : حاضر ياوعد
وعد:مالك
ريهام:يعني انتي مش عارفه
وعد:صدقيني ربنا شايلك الاحسن مع نور انسي قاسم واتاقلمي مع حياتك الجديده
ريهام:حاضر
الحلقات من 23 إلي 29
اغلقت ريهام الخط وارتدت ملابسها
خرجت من الغرفه فوجدت نور الدين قد وضع طعام الافطار
تقدمت نحوه ريهام وراسها ينظر للارض
اسفه
نور بابتسامه بشوشه
ولا يهمك اتفضلي الفطار جاهز
جلست ريهام معه واخبرته عن  حفل غدا
زواج عاصم ووعد
ففرح نور لهم ووافق الحضور معها الحفل
………………………….         …………………………..
كانت ف جناحيها الخاص تمشط شعرها
فتذكرت ماحدث بالامس
فلقد كان يعلن لها حبه وعشقه لها
ولكنها  حزنت حين استيقاظها لم تجده
ولكنها وجدت بجانبها ورده حمراء وكارت صغير كتب فيها
اسف ياملاكي عندي اجتماع الساعه 8 حااحضره وحااجي علي طول
وعلي فكره
بحبك قوووي
عاصم
ابتسمت لكلماته البسيطه فلقد عشقته كثيرا
عشقت هذا ال عاصم بكل جواريحها
احبته كثيرا
هبطت للاسفل
ف غرفه الطعام
كانت جميله واحمد ونوجا جالسين
الحلقات من 23 إلي 29
وعد:صباح الخير
. رد الجميع صباح النور
جميله:تعالا ياحبيبتي  اقعدي
وعد:لا انا حااروح عند عاصم
اعدي عليه نفطر سوا  اصله طلع بدري النهارده
جميله:فكره حلوه ياحبيبتي
روحي المطبخ خليهم يحضرولك فطار ليكوا وخوديه وافطروا هناك سوا
وعد:عن اذنك
……………….    …………………
ف شركه عاصم الشريف
كان جالس مع عدي
عدي:الوفد الاجنبي دا رخم
عاصم:عملوا اي تاني
عدي:رافضين يتعاقدوا معايا ويتفقوا علي الصفقه
الست يوستينا هانم عايزه تقابلك شخصيا
عاصم:ودي اي نظامها
عدي:مالهاش ف الشباب البيضا بتحب السمر الي زي حلاتك
عاصم:لا دي ارميها برا الشركه ومتتعاقدش معاها ابدا
عدي:طيب
كانت هند جالسه بالخارج تراجع الملفات ولكن قاطعتها امراه بيضاء ف اوائل الثلاثنيات ذات شعر احمر ناري وشفاه ممتلئه
وجسد انثوي جميل
هند:رايحه فين يافندم
تحدثت المراه
يوستينا:اود مقابله السيد عاصم
هند:في معاد سابق مع حضرتك
ي ستينا:لا
هند:مقدرش ادخلك اسفه
تجاهلت يوستينا السكرتيره ودلفت للداخل
كانت هند تنادي علي تلك المراه
ولكن اقتحمت يوستينا غرفه مكتب عاصم.
عاصم بغضب وصوت عالي
انتي مين وازاي تسمحي لنفسك تدخلي مكتبي بالطريقه الهمجيه دي
عدي:دي مدام يوستينا من الوفد الاجنبي الي قولتلك عليه
يوستينا:اعتذر ولكني اود الحديث معك
عاصم:بررررررا
يوستينا:ماذا
عاصم:اطلعي برررا
تفاجئت يوستينا منه ايرفض كتله الانوثه تلك ويخرجها للخارج
يوستينا:اود التحدث اليك ولن اخرج قبل ان نتحدث
عاصم:حااجيبلك الامن
عدي:اهدي ياعاصم شوفها عايزه ااي
وبلاش عصبيه
اتفضلي يامدام يوستينا
عن اذنكم. اخذ عدي هند وخرجا من الغرفه
جلس عاصم علي مكتبه  ينتظر منها ان تتحدث
ولكنها اقتربت من مقعده وجلست علي المكتب واصبحت تواجهه
اراد عاصم ان يقف ولكنها منعته بيدها الاثنتين
عاصم:انتي بتعملي اي
تلاعبت يوستينا برابطه عنقه
اريدك ايها الاسمر
………………………….    ……………….
اتت وعد لغرفه عاصم ولكنها لم تجد هند فدخلت الي غرفه مكتبه عاصم فرات  فتاه ذو شعر احمر تقترب من زوجها
وتقول له اريدك
وعد  وجرت يوستينا من شعرها
وضربتها ف رجلها وكعبلتها  لان يوستينا اطول من وعد
وقعت يوستينا ف الارض
واعطتها وعد المزيد والمزيد من الضربات
كانت يوستينا تصرخ
وتصرخ
ووعد تتحدث :ابدا والله لو فضلنا للصبح ماانا سيباكي
وكانت تسبها لاقترابها من زوجها
الحلقات من 23 إلي 29
وعد:والله مانا سيباكي
لم يريد عاصم ان يتدخل فترك زوجته تضربها ولكنها تدخل حين سمع صرخات يوستينا تزداد
وان الموظفين سيتجمعوا و يوستينا الان لا تستطيع التنفس
امسك عاصم وعد من خصرها ورفعها عن يوستينا
وعد:ااابعد عني ااابعد عني
واخذت تركل قدمها بالهواء حينما كان يحملها
وعد:والله لاموتك
سيبني عليها
دخلت هند واخذت يوستينا للخارج تاركه وعد وعاصم بمفردهما
عاصم:بس ياوعد سبيها
وعد:ابعد عني
انزلها عاصم ووقفت امامه غاضبه
انتي بتحوشني عن حبيبه القلب اي عجباك هي اوي
عاصم:وعد انتي بتقولي اي
وعد:ماهي حبيبه القلب طبعا
كانت قاعده علي رجلك
عاصم بغضب وصوت عالي
وووووعد
وعد بغضب اكبر :   طلقني
امسم عاصم كتفي وعد بقوه غارسا اظافر يده بلحمها
متحدثا من بين اضراسه
انتي بتقولي اي
وعد بغضب ووجع :اااه
دراعي ابعد عني
عاصم :بتقولي اااي
وعد:طلقني
ع
ولم تكمل كلمتها لسقوطها علي الارض باكيه
هبط عاصم للارض
عاصم ناظرا لها بااعيونه
طلاق مبطلقش
انتي ملك عاصم الشريف وبس
وقبلها بقوه وقسوه
حتي ادمت شفاهيها
الا ان تحولت قبلته الي قبلات وحشيه علي وجهيها وكانت وعد تضربه بقوه
الا ان شعر بدموعها
وابتعدت عنها
الحلقات من 23 إلي 29
ابتعدت عنه وعد وخرجت من المكتب الي المنزل باكيه
جلس عاصم غاضب وكسر الاثاث بالمكتب فما كان يريد ان يحدث ذلك
عاصم:اووووف انا مكنش لازم اعمل كدا
طب اعمل اي هي الي استفزيتني
طب هي كمان عندها حق ف الي عملته وبعدين معاكي ياوعد
…………………    ……………………………….
بعد نصف ساعه
وصلت الي  جناحها ودخلت تبكي وتبكي
فلقد عاملها بقسوه  وصفعها علي وجهيها
بعد ساعه دخل اليها عاصم ووجدعا علي حالها مازالت تبكي
وعد:اطلع بررا
عاصم:دا بيتي
وووعد:خلاص اطلع انا برااا
عاصم بغضب :وعد انتي اتجنينتي
وعد:اتجنينت عشان دخلت لجوزي لقيت واحده قاعده علي رجله
عايزني اعمل اي
اجيب اتنين لمون واطريلكم القعده
اقترب عاصم منها
اسمعيني بس انتي فاهمه الموضوع غلط
وعد:اي كانت عينك مطروفه وبتنفخلك فيها
عشان كدا كانت قاعده علي رجلك
عاصم :ممكن تخليني افهمك
Flash
كانت يوستينا تقترب من عاصم قائله
اريدك ايها الوسيم
منذ قدومي الي هنا وانا اسمع عنك الكثير ايها القناص
واقتربت منه
لكن عاصم ابعدها عنه بعنف
انا متزوج واعشق زوجتي ولا مجال للعارهات بيني وبين حبيبتي
اصطنعت يوستينا الوقوع  ووقعت  علي قدم عاصم
Back
عاصم:فهمتي
وعد:والله
عاصم:انتي مجنونه ياوعد انا بحبك ولا يمكن اخونك
انا بحبك يامجنيناني
ووعد:والقلم الي ضربتهولي
عاصم:تستاهلي
الحلقات من 23 إلي 29
وعد:عاااصم
اقترب منها عاصم يقبلها علي خدها وتحدث ببحه روجوليه جذابه
اسف ياوعد تنقطع ايدي قبل
وضعت وعد يدها علي فمه
وعد:بعد الشر عليك
قبل عاصم يدها ومسح دموعها العالقه بعيونها
بشفاهيه
عاصم:سامحيني
وعد:بحبك
بس وديني لو شوفت البت الي ضاربه دكو احمر دي
عاصم:هههههه لا ابدا انا طردتها
وعد:اه بحسب
………………………………………..    …………………
اليوم التالي
اتت ريهام  الي قصر الشريف
لتري عائلتها فهي اشتاقت لهم كثيرا
اخذت ريهام والدتها بالاحضان
جميله:ياحبيبتي وشك زي البدر المنور
ريهام:ليه وانا كنت قرد الاول يعني
جميله:ههههه بس يا لمضه
اتي اليهم احمد
احمد:حبيبه ابوها نورت
ريهام واخذت والدها بالاحضان
وحشتيتي قووي يابابا
احمد:وانتي كمان يالمضه
ومسكها من الخلف زي الارنب
ريهام:ياجدعان حرام عليكم والله انتوا جايبيني عشان تعذبوني
احمد:بس يازفته
ريهام:يادي الزفته وسنين الزفته
طب والله لاقول لماما انك كنت بتخليني اجيبلك حلويات وانت الدكتور مانعك منها
جميله:ااااحمد
احمد:اخص عليكي ياجميله انتي حاتصدقي بردو كلام بنت الكلب دي
جميله:احمد الفاظك هي البنت ناقصه تفسد الفاظها
ريهام بسرها هي دي الفاظ ياحجه اومال لو طلعتلك القاموس بتاعي  حاتسروقي مني اكيد.  😂😂😂
اروح انا بقي اشوف وعد
ريهام:هي  وعد فين
جميله:فوق بتجهز
الحلقات من 23 إلي 29

ريهام:حااطلع اشوفها
جميله:روحي ياحبيبتي وانا حااروح اشوفهم خلصوا تزين الحديقه ولا لسه  وانت يااستاذ احمد
تعالا اما نشوف حكايه الحلويات دي
………. في جناح وعد……..
كانت وعد تعمل بااهتمام فزينت الجناك بالزهور الحمراء علي الفراش ورسمت قلب احمر بالورود
ووضعت الشموع بكامل الجناح وغيرت ديكور الغرفه
والاثاث
دخلت ريهام الجناح
الله اي الجمال دا ياوعد
وعد:عجبك
ريهام:دااحلا من جناح السلطان سليمان
وعد:مين السلطان سليمان دا
ريهام:دا واحد بيبيع هريسه ف الهرم
وعد:اهااا ودا ماله بالجناح
ريهام ضربت ايدها علي دماغها
صبرني يارب
في حد ميعرفش حريم السلطان
السلطان سليمان والسلطانه هويام
دوول عليهم بوسه
وعد:سااافله
ريهام:😂😂😂😂 وحشتيني يادودو
وعد:واخذتها بالاحضان
وانتي كمان ياروحي بس تبطلي سفاله بقي
ريهام :😂😂😂😂 اهو بحاول
يالا بقي نجهز عشان الحفله
عزمتوا مين
وعد:العيله بس انا وانتي وماما جميله وبابا احمد ونوجا وجوزك
ريهام اصيب بغصه ف قلبها فهي لم تكن تريد بان تتزوج منه
ريهام:وخالوا اكيد جاي
الحفله ماما عزمته
وعد:معرفهوش
ريهام:انتي تعبتي وقتها ف الفرح وملحقتيش تتعرفي عليه
تعالي يالا نجهز ياعروسه
…………..الساعه 8مساء…………
وضعت وعد اللمسات الاخيره من المكياج
وارتدت فستان زفاف يشبه ملابس الحوريات
كب من الصدر ضيق الا الركبه يتدللي بااتساع كبير
كانت جميله حد اللعنه
وجعلت شعرها علي جانب كتيفها وزينته بورود الياسمين
وووضعت الطرحه البيضاء علي وجهها وغطته
فكانت كالحوريات الهاربات من الماء
ريهام:ماشاء الله ياوعد
قمررر اي الجمال دا
وعد:بجد طالعه حلوووه
ريهام :قوووي
وعد:ربنا يخليكي ليا
دق دق
ريهام  وغطت وجه وعد
ادخل
دخلت نوجه والسيده جميله
جميله:مبروك  ياوعد الف مبروك ياحبيبتي
واخذت وعد بااحضانها
وعد:الله يبارك فيكي ياماما
نوجا:عقبال مااشيل ولادك ياحبيبتي
والعب معاهم
اخذت وعد نوجا بااحضانها يارب ياحبيبتي
ريهام:يالا بقي ننزل
جميله :احمد حايجي  يسلم وعد لعاصم
دلف احمد اليهم
الف مبروك يابنتي
ماشاء الله قمر
وعد:الله يبارك فيك يابابا
تباطئت وعد بذراع احمد
وهبط بها سلالم القصر وخرجا الي الجنيه
فكان الحفيل صغير جدا فقط يحتوي علي عائله الشريف
وبعض الاصداقاء المقربين لهم
سلم احمد وعد لعاصم
احمد:عاصم خلي بالك من الحوريه بتاعتك
احنا ياابني بينكتبلنا الحوريات دوول ف الجنه بس واضح ان حوريتك نزلتلك علي الارض
خلي بالك منها
اخذ عاصم وعد
ورفع الطرحه ليري وجه القمر فقبلها علي جبهتها
واستنشق عبير شعرها
فلقد اصبحت كالهواء الذي يتنفسه بدونها تتوقف الحياه
احمد:ربنا يهنيكم
تركهم احمد وذهب ليري الضيوف
همس عاصم بااذن وعد
عاصم:اخيرا قلبي رجع تاني مكانه
وعد :ليه هو كان فين
عاصم:موجوع
وعد:ليه
عاصم:عشان بعدتي عنه
وعد:وانا حاافضل موجوده دايما جمبك ومش حااسيبك ابدا
عاصم:بحبك
وعد:انا بحبك قووووي
قبلها عاصم قبله شوق وحب
قبله ليعلن بها ملكيته لها
انتي لي
ولا احد غيرك
فقط ملكي
ملك عاصم الشريف
كانت وعد لاول مره تبادله القبله
ثم توقفوا لسماعهم تصفيق الضيوف
فلم تتحمل وعد واختباءت بااحضان زوجها
عاصم:انتي من بوسه عملتي كدا
لا ياوعد التقيل جاااي
تناست وعد خجلها
وعد:ساااافل
اخذ عاصم وعد وتراقصوا علي اغنيه هادئه
كانت تنظر اليهم بنظره حزينه.
تحسد ذلك الحب
فهي لم تحظ بالزواح بمن تحب
تسمحيلي بالرقصه دي
ريهام:لا انا تعبانه ومش قادره ارقص
نور:انتي قمرر قوووي النهارده
ريهام:ميرسي
الحلقات من 23 إلي 29
كانت ريهام ترتدي ثوب اسود براق وحجاب مناسب للثوب
ووضعت لمسات ميك اب رقيقه
فكانت جميله
نور:مالك ياريهام تحبي تروحي لو تعبانه
ريهام:لا انا حااروح اقعد مع ماما شويه
نور:تمام
ذهبت ريهام لتجلس بجوار جميله
عدي:مالك يانور واقف لوحدك ليه
نور:ابدا مافيش
عدي:استحملها يانور هي دلوقتي فاقده الثقه بسبب الي حصل
استحملها وهي لما تشوف حبك ليها حاتحبك قووي
واحده واحده معاها
نور:انا معاها بس هي الي مصممه تقفل قلبها
عدي:ماتجرب انت تدخل من الشباك
نور:امشي ياعدي مش ناقصه تفاهتك
غوررر
عدي:طيب ياعم متزوقش
كانت وعاصم  يرقصون علي تلك الاغنيه
وعاصم بين الحين والاخر يتغزل بزوجته
عاصم:انا اسعد واحد ف الدنيا دي كلها
تعرفي
وعد:اي
عاصم:لو قالولي من 5سنين اني حااتجوز وحاكون  فرحان كدا زي ماانا حااطير من الفرحه دلوقتي
مكنتش صدقتهم
انا نورتيلي العتمه
وطلعتيني من السواد
السواد الي اكل قلب عاصم الشريف
انا مديون ليكي بسعادتي ياوعد
اطلبي اي حاجه عايزاها واحققهالك
وعد:اممم طيب حااطلب ف الوقت المناسب بس خليك عند وعدك انك حاتحققلي اي حاجه عايزاها
عاصم:موافق يابرينسس وعد
انتهي الرقصه
وعرف عاصم وعد علي افراد العائله والاصدقاء المقربين
الا ان اتي العميد
عاصم:احب اعرفلك بقي للعميد
ايمن عز الدين
خالي
وعد:اهلا وسهلا ياعمي
العميد بخبث :اهلا بيكي يابنتي
انتهي حفل الزفاف
وحمل عاصم زوجته ليصعدا لاعلي
وعد:عاصم رايح فين
عاصم:حانعدي ليفيل البوس دا بقي
………………………………..     ……………… …..
بعد مرور اسبوع
كانت ريهام تستحم فخرجت بالمنشفه تحيطها بجسدها.
نور حاول التقرب منها ولكنها منعته
نور:يبقي كلامهم صح
ريهام لاتدري مايقول
انت بتقول اي
نور الدين بغضب ويضغط علي كتفيها باظافره
انت مش مخلياني اقربلك ليه
هااااا
دايما رافضاني ليه
خايفه اعرف انك مش بنت
وان قاسم اخد منك عذريتك عشان كدا سابك قبل الفرح بساعه
ريهام صفعته علي وجههه
اخررررس
انا اشرف منك ومن الي زيك انت ازاي تقول عليا كدا
تغيرت ملامح وجه نور الدين
وظهر الغضب الشديد علي وجهه
شعرت ريهام بالخوف وظلت تتراجع للخلف الي ان
فشعرت ريهام بصغر المسافه بينهم فتراجعت للخلف الي ان وقعت علي السرير
انقض نور الدين عليها
واحكم قبضتيه علي يديها مثبتا حركه يديها وقدماها
كان نور الدين يشتم عبير جسدها ودفن راسه بعنقها يستنشها وكاانه ادمن رائحتها ثم اخذ يقبل رقبتها بعنف شديد واتجه الي وجها
كانت ريهام تصرخ
ريهام:ابعد عني
ابعد عني
سيبني ياحيوان
سيبني انا بكرهك
ياااقاااسم الحقني
سيطر الغضب علي نور الدين
فلم يشعر الا وهو يصفعها عده صفعات
فكيف لها باان تذكر اسم رجل اخر غيره
كان يقبلها بعنف شديد قبلات كثيره علي وجهها
وسائر جسدها
ويضربها الا ان فقدت الوعي
فااجردها من المنشفه
فااخذ  ماكان يظن انه حقه
وانه الشرع
واستباح حرمه جسدها الضعيف
اغتصبها بعنف
اغتصب زوجته بعنف شديد تحت شعار انها ملكه وانه زوجها لم يراعي مشاعرها او صغر سنها
كان كالحيوان يجري وراء شهواته
الحلقات من 23 إلي 29
حين وصل الي مبتغاه منها
واعلن ملكيته علي جسدها وباانها اصبحت حرم نور الدين
ولكنه تفاجا
اييي
عذراء
Stop
توقعاتكم بقي للي حايحصل

واطلق طلقتين ناريتين
لاااأاااااااااااااااااااااااااا
الفصل 28
نتهي زفاف وعد وعاصم
وذهب بها ليكملا حياتهما بالسعاده وحب فقط الحب الذي جعله يتخلص من عقدته والسبب الحب
حمل عاصم وعد بين كفيه وصعد بها للاعلي
…………ف جناح وعد وعاصم ……….
كانت الاجواء هائه ومزينه بالورود والشموع
كان عاصم مازال يحمل وعد بين يديه
حاوطت وعد رقبته بيديها الصغيره
وعد:انا زينتها باايدي عشانك
عاصم:بحبك
وعد:لامته حاافضل اعلم فيك ياقناص مبتتقالش كدا
وقبلته وعد بجنون علي شفاهيه تبث بها اشواقها وحبها له ثم فصلت قبلتها متحدثه
بحبك
وعاوزه اجيب ولاد كتير شبهك
عاصم:ماتيجي
وعد:اجي فين
عاصم:نجيب مليجي
وسكتت شهرزاد عن الكلام المباح
لاول مره كانوا سعداء فالحياه ليست بالقاسيه ولكنها تتيح لنا الفرص للبقاء
………………………………………………. ………….
بعد انتهاء الحفل
عادت ريهام مع نور الدين الي منزلهم
نور:كانت الحفله جميله قووي
ريهام:اه فعلا
نور:وانتي كمان كنتي قمر قووي
ريهام:عن اذنك تعبانه وحاادخل انام
امسكها نور الدين من ذراعيها ولكنها اختل توازننا
وسقطت علي صدره
فااخذها بااحضانه ينهل من شهد شفتيها التي تشبه حبه الفراوله
ابتعدت ريهام عنه غاضبه
انت ازاي تسمح لنفسك تقرب مني
نور:انتي مراتي
ريهام:دا ميدكش الحق انك تقرب مني غصب عني
نورالدين:وانا مقربتش منك غصب عنك بالعكس سايبك براحتك بس انتي الي مصممه تكوني بعيده عني
ريهام:وانت لما تقرب مني كدا حااقرب منك
عايز جسمي وبس
صفعها نور الدين علي وجهها كيف لها باان تتحدث مثل هذا الكلام عنه كيف لها ان تراه رجل شهواني يبحث عن غرائزه معها فقط
كيف لها باان تقول هكذا عن نفسها فهي ملكه قلبه وليست عاهرته
نور الدين بغضب شديد
انت مراتي ياهانم مش واحده جايبها من الشارع عشان جسمها وبس
ولو كنت عايزك عشان جسمك كنت اخدته من زمان قوووي بس انا مش حيوان بجري ورا شهواتي
عايزك تكوني معايا بقلبك قبل جسمك
بس الواضح انك واحده غبيه
ريهام:مسمحلكش
نور الدين بغضب بالغ
تسمحي ولا متسمحيش انتي
معلقه نفسك بواحد طلع مش راجل سابك وهرب من مسؤليته
ريهام بغضب وكره مسؤليه مسؤليه خلاص ياسيدي
خلاص انا عايزاك تخلي مسؤليتك من ناحيتي
طلقني
نورالدين: للاسف مقدرش دلوقتي اطلقك بعد فرحنا بااسبوعين
لان والدك شخص غالي جدا علي قلبي ومقبلتش زمان بنته تتفضح ويتقال عليها عريسها سابها ليله فرحها ولا حااقبل دلوقتي الناس تقول عليه انو بنته اطلقت بعد جوازها بااسبوع
ريهام:ناس ناس ناس ناس
كل حاجه كلام الناس ملكش دعوه بكلام الناس وطلقني
نور:انتي مش عايشه لوحدك ف صحرا
في ناس ومجتمع وعادات وتقاليد
ولو مش خايفه علي سمعتك خافي علي سمعه اهلك
ريهام :انا بكرههك
بكرهك يانور بكرهكم كلكم
نور بغضب شديد ترك المنزل وغااادر
وقعت ريهام جاثيه علي الارض تبكي
حتي انت يانور
ليه تجرحني كدا
…………………………………………………………….
استقل سيارته غاضبا
كيف لها باان تقول له اكرهك كيف لها باان تقارنه بهذا الذي تركها
هو احبها فقط اهو ذنب ارتكبه لانه عشق تلك المجنونه
نور بغضب وهو يتذكر كلمه ريهام
بكرهك
الحلقات من 23 إلي 29
ضرب بقوه علي مقود السياره
غبيه غبيه غبيه
حاتفضلي لامته عاميه
انا بحبك
هدا قليلا ثم ذهب الي والدته ليطمئن عليها
………..ف منزل والده نور الدين………..
كانت سعاد والده نور الدين جالسه هي وابنتها
ليلي
ليلي:كدا ياامي اتفاجيء انو اخويا اتجوز من غير مااعرف
اي هو انا بعد مااتجوزت مابقتش بنتكم
سعاد:ياليلي يابنتي
مش كدا خالص الموضوع جه فجاه
ثم سمعوا صوت الباب يفتح
دلف نور الدين للداخل
نور:ليلي حبيبتي
ليلي:حبيبتك بجد
اعرف ان اخويا اتجوز وانا زي الاطرش ف الزفه
نور:كل حاجه جت فجاه
ليلي:فجاه ازاي يعني مكنتش تعرف انك حاتتجوز يعني
سعاد:بالظبط كدا احنا كنا رايحين عشان نحضر فرحها
ليلي:لا فهومني كل حاجه
سعاد وقصت لها كامل القصه
ليلي بغضب
انت مجنون يانور
نور:ليلي لو سمحتي صوتك
ليلي:صوت اي وزفت الي انا اختك الكبيره واخاف عليك انت ازاي تتجوزها
سعاد:اهدي ياليلي وفيها اي
ليلي:واحده عريسها سابها ليله دخلتها فيها اي
اي الي يخليه يسيبها اذا كان خلاص مفضلش حاجه ياخدها منها
نور الدين صفع اخته صفعه مدميه
نور: اخرسي ولا كلمه
ليلي:بتضربني يانور
نور:واقتلك كمان الواضح انك نسيتي دينا وتربيتنا يادكتوره يامتعلمه يا بتاعه الاخلاق
ازاي تدخلي ف العرض والنسب وخصوصا ودي بقت مرات اخوكي
ليلي:وانت ليه بتتكلم كدا كلام جرايد
سعاد:ليلي كفايه
ليلي:لا ياامي هو انا معرفش اخويا ولا اي
الواضح انك انت وهي محصلش بينكم حاجه
نور:الواضح ان قعدتك ف الصعيد علمتك الجهل والتخلف الي بيعمله هناك
بس باريت متجيش بعد اسبوع وتجوزي بنتك الي عندها 15سنه بحجه انها بلغت وبقيت ست
ليلي بغضب
نور مااسمحلكش تجيب سيره بنتي
نور:والكلمه الجايه الي حاتقوليها علي مراتي
احسبيها وفكري فيها كويس لاني مش حااضمن تصرفي معاكي بعد كدا
ليلي:طب اكشف عليها
سعاد:انتي اتجننتي
ليلي:اومال تسبيه عايش معاها وهي لامؤاخذه
لم تتحمل سعاد ماتفوهت بيه ابنتها وصفعتها بوجهها
سعاد:منك لله منك لله
انتي بقيتي قاسيه كدا ليه
هو عشان الي حصلك زمان تعملي كدا
ليلي:كلهم كدا فيها اي لما يطمن
سعاد:لا كلهم مش كدا
اخوكي وجوزك مش كدا
ليلي:بس المجتمع عايز كدا
عايز البنت تكون عذراء والعذريه لازم تكون بالدليل القاطع
نور:اعمل زفه بلدي واتجوز مراتي وارمي عذريتها علي الكل عشان يتاكدوا انها شريفه
وطاهره
اعاملها زي البهيمه ف بيتي.
المجتمع عايز كدا
ولا العادات المتخلفه الي لسه موجوده عايزه كدا
اصحي ياليلي لنفسك
متخليش الي حصل معاكي زمان يعقدك ف عشتك
دا عشان بنتك
الحلقات من 23 إلي 29
مش عشان حد تاني
عن اذنكم انا حااروح
سعاد:انت لحقت جيت يانور
نور:اسف ياامي اصلي سايب ريهام لوحدها ف البيت
خرج نور الدين من المنزل
سعاد:يابنتي انسي الي حصلك زمان بقي
ليلي:انسي
قولي لجسمي ينسي الذل والاهانه الي شوفتها
ولا قولي للاعاقه الي ف رجلي تنسي الي حصل
سعاد:هو انتي عشان اتعذبتي تعذبي الكل
انتي الي اختارتي زمان جوزك
ومحدش جبرك عليه
زمان اخترتيه ومبصتيش لعادتهم وتقاليدهم وقولتي انك بتحبيه ودلوقتي بتعترضي مش دا خيارك
ارضي بالي ربنا كتبهولك
ليلي ببكاء
حاضر ياامي
انا حاادخل انام تعبانه قووي
سعاد:ربنا يريح قلبك يابنتي
مسكينه تعبتي ف حياتك كتير
ف غرفه ليلي
كانت تتذكر ماحدث لها
………. ف ليله زفافها بالصعيد
دخلت هي وزوجها الغرفه
الزوج:مبروك يااحلا عروسه انخلقت
ليلي بخجل:الله يبارك فيك
دق دق
الزوج (زين) :حااروح افتح الباب
دخلت والده زين
مبروك ياحبيبي مبروك ياحبيبتي
يالا بقي هاتي البشاره عشان الطبل يروح
ليلي:يعني اي
حماتها:هو اي يعني اي
لازم اهل البلد يشوفوا البشاره وانك عذراء
ليلي:اي
زين:دي عاداتنا ياليلي
لو مكسوفه مني الستات حاتعمل كدا
ليلي:انت بتقول اي
حماتها :خلصونا الناس حاتاكل وشي
ليلي:لالا انا عايزه امشي من هنا
حماتها :ادخلوا يانسوان
وقد اجتمعت النسوه وقيدوها
واتي زوجها لياخذ البشاره
تجمعت الدموع بعيون ليلي
عذراء
تظنون ان الزواج عذريه جسد
كيف لقطرات الدماء البسيطه تلك باان تكون هي دليل لعذريه الفتاه
تظنون ان الزواج عذريه جسد
وماهو غير اتحاد ارواح
بما تنفع عذريه الجسد اذ كانت الارواح عاهره
عذراء انه ليس لقب بل لعنه
#قصه ليلي بتحصل كل يوم بمختلف الاعمار ف الصعيد وقنا واسيوط واه كمان متستبعدوش تحصل حاليا ف شارع اي واحده فيكم
دا واقع مش خيال #
وقفت ليلي تمسح دموعها
وهي تمشي تتذكر ماحدث لها
فاالبشاره حين اخذت تسببت بااعاقه لها
فكر جاهل وحب كاذب
والمجتمع هو الصادق
خلدت الي النوم اخيرااااااا
…………………………………………………………
كان نور الدين ذاهب الي منزله يفكر فيما قالته اخته
هل يعقل ان يكون هذا حدث
لا لا ريهام مش كدا مستحيل
بس دي رافضه حتي وجودي جمبها
لا لا اي يانور هو انت حاتفكر بالطريقه المتخلفه دي
لا لا مستحيل
…………………..ف منزل نور………
دخل نور للمنزل الي ان استوقفه صوت قيء ريهام
خرجت ريهام من الحمام تمسك بمعدتها
نور:مالك
ريهام:ماليش يمكن اخدت برد ف معدتي
نور:سلامتك
تركته ريهام ذاهبه لغرفتها
ف اليوم التالي
كان نور الدين ارتدي ملابسه ليذهب لعمله
وكانت ريهام علي حاله القيء منذ امس
نور:خليني اخدك للدكتور يكشف عليكي
ريهام:لاء مش عايزه
سيبني ف حالي
نور:ازاي وانتي مراتي لازم اهتم بيكي
ريهام:يااخي طلقني
هو انت مبتفهمش
امسك نور ريهام من شعرها
صوتك
والفاظك
اتحكمي فيهم لان رده فعلي مش حااعرف اتحكم فيها
خرج نور من المنزل وتركها باكيه وحيده
ريهام:بكرهك يانور بكرهك
……………………….ف شركه نور الدين……….
ف مكتبه
الحلقات من 23 إلي 29
دلف سكرتيره الخاص انس وبيده علبه شيكولاه
انس:اتفضل يافندم
نور:بمناسبه اي
انس: ابني الاول حايشرف بااذن الله
نور:مبروك ياحبيبي الف مبروك
انس:اشكرك يافندم
نور:حايجي امته بقي
انس:دااحنا مكناش نعرف انو حايجي
الاول افتكرناه شويه برد ف المعده بس لمااتكرر عرفنا بقي بسياته بيتدلع علينا
نور بشك :وكان بيبقي ف ترجيع
انس:دي مراتي مكنتش طيقاني كل شويه بكرهك بكرهك
نور:مبروك
انس:عن اذنك يافندم
ظل الشك يحاوط نور
ويتذكرها ويتذكر حديثها
بكرهك
ابعد عني
متلمسنيش
برد ف معدتي
طلقني
اخلي مسئوليتك وطلقني
خرج نور من شروده
لا لا مستحيل دا يحصل
هي مستحيل تعمل كدا
ثم
رن رن رن رن
نور:الو
قاسم:اهلا بعريس الغفله
نور:مين معايا
قاسم:ازاي ترضي علي نفسك تاخد حاجه مستعمله
نور:انت مين وبتتكلم عن اي
قاسم:وتفتكر انا سيبتها ليه قبل الفرح يامغفل
اكيد عشان مفضلش حاجه مااخدتهاش منها
نور:انت مين ياابن ال ****
اغلق قاسم الهاتف
………….. ……………………………….
لم يتحمل نور ماحدث وترك مكتبه ذاهبا اليها

كانت ريهام تستحم فخرجت بالمنشفه تحيطها بجسدها.
نور حاول التقرب منها ولكنها منعته
نور:يبقي كلامهم صح
ريهام لاتدري مايقول
انت بتقول اي
نور الدين بغضب ويضغط علي كتفيها باظافره
انت مش مخلياني اقربلك ليه
هااااا
دايما رافضاني ليه
خايفه اعرف انك مش بنت
وان قاسم اخد منك عذريتك عشان كدا سابك قبل الفرح بساعه
ريهام صفعته علي وجههه
اخررررس
انا اشرف منك ومن الي زيك انت ازاي تقول عليا كدا
تغيرت ملامح وجه نور الدين
وظهر الغضب الشديد علي وجهه
شعرت ريهام بالخوف وظلت تتراجع للخلف الي ان
فشعرت ريهام بصغر المسافه بينهم فتراجعت للخلف الي ان وقعت علي السرير
انقض نور الدين عليها
واحكم قبضتيه علي يديها مثبتا حركه يديها وقدماها
كان نور الدين يشتم عبير جسدها ودفن راسه بعنقها يستنشها وكاانه ادمن رائحتها ثم اخذ يقبل رقبتها بعنف شديد واتجه الي وجها
كانت ريهام تصرخ
ريهام:ابعد عني
ابعد عني
سيبني ياحيوان
سيبني انا بكرهك
ياااقاااسم الحقني
سيطر الغضب علي نور الدين
فلم يشعر الا وهو يصفعها عده صفعات
فكيف لها باان تذكر اسم رجل اخر غيره
كان يقبلها بعنف شديد قبلات كثيره علي وجهها
وسائر جسدها
ويضربها الا ان فقدت الوعي
فااجردها من المنشفه
فااخذ ماكان يظن انه حقه
وانه الشرع
واستباح حرمه جسدها الضعيف
اغتصبها بعنف
اغتصب زوجته بعنف شديد تحت شعار انها ملكه وانه زوجها لم يراعي مشاعرها او صغر سنها
كان كالحيوان يجري وراء شهواته
حين وصل الي مبتغاه منها
واعلن ملكيته علي جسدها وباانها اصبحت حرم نور الدين
ولكنه تفاجا
اييي
عذراء
كانت ريهام فاقده الوعي
فقد تعرضت للكثير من الضرب
تراجع نور عن الفراش وامسك شعره بغل وظل يضرب بيده علي الحائط
غبي غبي غبي
ازاي اعمل فيها كدا
كانت ريهام فاقده الوعي
حالتها يرثي لها
دخل نور الدين الحمام
وملاءه بالماء الساخن
واتي لها حاملا اياه
ووضع جسده ف الماء
كانت تصدر انين خافت لمدي وجعها الجسدي
الحلقات من 23 إلي 29
ازال نور عنها الدماء التي ف فمها وانفها
كان جسدها ازرق وبه كدمات من الضرب العنيف
حزن نور لما فعله بها
انتهي من تحميمها واخرج منامه رقيقه لكي ترتديها
البسها ووضعها بغرفه اخري
حتي تنسي القليل مما حدث هنا
اراحها علي الفراش
ثم اخذها بااحضانه
كان يسنشق عبير جسدها
كان نادم ولكنها حقه
كان حزين وبذات الوقت سعيد فهي الان ملكه
ملكه هو فقط
اخذ العهد علي نفسه باانه لن يتركها فهي ملكه
هي ملك نور الدين
…………………………………………………….
كانت وعد بجناحها الخاص
وعد:عاصم عاصم
عاصم:امممم
وعد:اصحي
عاصم:نعم ياوعد
وعد:عايزه قصب
عاصم:نعم ياختي
وعد:هاتلي قصب
ماليش دعوه عايزه قصب
عاصم:بكرا حااجيبلك ياحبيبتي عصير قصب
وعد:لاء
عايزه قصب وامصه ماليش دعوه هاتلي قصب
عايزه قصب
عاصم:قصب اي يامجنونه الساعه 1بالليل
وضرب كف علي كف
الله يخربيت الجواز علي الب‘ي بيتجوزه ماانا كنت عازب ومريح دماغي
وعد وبكت بكاء شديد
انت انت مش بتحبني
مبقتش تحبني
واخذت تبكي
تفاجيء عاصم من وعد فهي تحولت 180 درجه
عاصم:انا اسف ياوعد
حقك عليا حااروح اجيبلك قصب
وعد :لاء مش عايزه
وسابته ونامت
ضرب كف علي كف
لماانتي مش عايزه صحيتي امي من النوم ليه
الله يخربيت الجواز والي بيتجوزوه
وعد:سمعتك علي فكره
عاصم:مجنونه
…………………………………………..
الحلقات من 23 إلي 29
ف اليوم التالي
كان عاصم يرتدي ثيابه
وعد:عاصم
عاصم:حاضر مش حاانسي القصب
وعد:قصب اي مش عايزه قصب
عاصم:اومال عايزه اي
وعد:عايزه بطيخ
عاصم:نعم ياختي
ودا اجيبهولك ازاي دا ان شاء الله
وعد:اتصرف انت مش ظابط
عاصم:انا ظابط مش مخاوي ولا ساحر اجيبهولك ازاي ودا مش اوانه
وعد:ماليش دعوه
اتصرف
وكانت وعد بتتصرف بطريقه غريبه وبتهرش في رقبتها
عاصم:مالك
انتي جالك جرب ولا اي
وعد:اسكت انت حارق دمي
هاتلي البطيخ
عاصم:حاضر حاضر
عديني بقي بدل مااترفض من اول يوم شغل ليا ف الاداره
وعد:ربنا يقويك ياحبيبي يارب
قبل عاصم خدها
وعد:اي دا
عاصم:اي
وعد:ريحتك موقرفه قوووي
ابعد عني
عاصم:لا ياوعد انتي مجنونه
مش انتي الي جايبالي perfume دا من اسبوع
وعد:لا وحش وحش ابعد عني
وهات البطيخ
عاصم بسره ابو الجواز علي اتجوزوه
انا كان مال اهلي انا بالجواز والزفت دا
وعد:بتقول اي
عاصم:حاامشي عشان حااتاخر
………………………………………………………….
ف غرفه ريهام ونور الدين
كانت ريهام نائمه بااحضان نور الدين
كان نور يقيدها بذراعيه
يخشي من ذهابها
نور كان مستغرق ف النوم الا ان ازعجه صوت انين خافت
ريهام:لا لا ابعد عني
ابعد عني
قاااااسم
نور الدين ابتعد عنها بغضب
استيقظت ريهام من نومها وحدت نور يتطلع لها بغضب شديد
خافت منه للغايه بسبب ماحدث لها ولكنها تشجعت ولم تظهر له ذلك
ريهام:بتقول امبارح انك مش راجل شهواني
وعملت فيا كدا
ياتري عجبك جسمي
اه انا عارفه اني حلوه
يالا طلقني
انت مش راجل
صفعها نور الدين علي وجهها بشده
بلاش تقولي كدا يامدام
اظن انك الوحيده الي عارفه الاجابه
ظلت تضربه علي صدره بغل
بكرهك
بكرهك
طلقني ياحيوان
خليك راجل وطلقني
امسك نور ذراعيه الاثنتين
لتتوقف عما تفعله
نور:ولما تطلقي حاتروحي لمين
للي سابك ليله فرحك
اعقلي ياريهام
انتي الي وصلتيني للحاله دي
عنادك وغبائك وصلنا لطريق مسدود
ريهام:طلقني انا مستحيل اعيش معاك بعد الي عملته فيا
نور:ليه
انتي مراتي والي عملته دا من حقي
ريهام:اغتصابي من حقك
انا بكرهك
فاهم يعني اي بكرهك
تركها نور الدين تبكي علي ماحدث لها
وحيده منعزله
ولكن قبل خروجه
نور:انا كان ممكن ابقي ندمان علي الي حصل بس لاء
انا مش ندمان
تصرفاتك معايا وصلتني لكدا من البدايه
انتي المسئوله عن الي وصلتله علاقتنا دلوقتي
………………………………………………………….
كان عاصم بمكتبه
دق دق
عاصم:ادخل
دلفت هند للداخل
هند:عاصم بيه البريد جاب الرساله دي
عاصم:من مين
هند:مش مكتوب عليه يافندم
عاصم:هاتيها
فتح عاصم الرساله ووجد فيها
تعرف انك اذيتني كتير
جرحتني
ذلتني
كسرتني
بس طول السنين الي فاتت دي كنت بحاول اعذبك
واعاقبك
بس اكتشفت اني كنت بعاقب نفسي
قبل مااعاقبك
حااستناك ف المكان الي اتقابلنا فيه اول مره
حااستناك فيه انا وابنك
……….. ………….سيلااااااااا………………….
الحلقات من 23 إلي 29
……………….الفصل 29…………………………..
كان نور الدين وريهام قليلي الكلام
بعد مافعله بها وهي تتجنبه
وتبتعد عنه
وكان نور الدين متضايق منها لانها مازالت تفكر بالحقير الذي تركها ورحل
ف منزل نور
كان نور الدين ف الغرفه وانهي ارتداء ثيابه وخرج
وجدها بالصاله تتابع التلفاز
نور:ريهام
انا خارج
ريهام:ف داهيه
نور غاضب من طريقتها :عايزه حاجه اجيبها معايا وانا جااي ياروحي
ريهام بااستفزاز:طلعت روحك يابعيد
مش عايزه من وش القرد حاجه
نور: طبيعي وشي يبقي قرد
لازم ينقلب من السحنه الي تسد النفس دي
ريهام:سحنه مين ان شاء الله
نور:امشي امشي اقعدي علي جمب
هو انتي تتصنفي من الستات حاجه
داانا متجوز واحد صاحبي ومقعده ف البيت جمبي
انتي مش شايفه نفسك لابسه اي
ف واحده تقعد ف بيتها لابسه بادي بكم
اي اللون الاسود الي لابساه دا
انا كان مالي ومال الجوازه الفقر دي يارب
ريهام:لما هو مش عاجبك شكلي كدا
طلقني
نور:هو في حد حايتجوز واحده مطلقه
خليكي اهو لقيتي حد اتجوزك
اكيد هو سابك عشان شكلك يقرف وبعدين متتوقعيش انو يرجعلك لو اطلقتي
اذا كان لما كنتي عذراء سابك قبل فرحك بساعه
اومال بقي لما تبقي مطلقه حايعمل اي
حايتجوزك لليله وبعدين يسيبك
ولا يتجوزك ساعه بس
ريهام بدموع :انا بكرهك
بكرهك
تركته ودلفت الي غرفتها باكيه
تحدث نور
اسف يابنت الشريف
انتي احلا بنت شافتها عيوني
وانتي ملاكي الجميل الطيب
بس لازم اعملك كدا عشان ااقنع قلبك وعقلك انك بتحبي الشخص الغلط
مش هو الي يستحق حبك
مش هو
خرج نور الدين من المنزل ليذهب لعمله
علي الجانب الاخر
كانت ريهام تبكي بشده حزينه علي ماقاله لها نور الدين
ريهام:هو معقوله انا وحشه زي ماقال
عشان كدا قاسم سابني
لا لا
رائيه ميهمنيش
انا مش لازم اهتم بيه
انا بكرهه دا اغتصبني وشك فيا وف اخلاقي
بس
بس انا من يوم جوازنا وانا ببعد عنه
ورافضه قربه مني
اي واحد مكانه ميستحملش الي انا عملته فيه
وكمان
اااي ياريهام
انتي نسيتي حبك لقاسم ولا اااي
فوقي انتي مبتحبيش نور
بلاش تخوني
قاسم
بس قاسم سابني قبل فرحي بساعه
واخذت تشهق بالبكاء
ليه يحصلي كل دا ياربي
ليه
ليه الاختبار الصعب دا بس
انا مش قويه عشان استحمل كل دا
واخذت تشهق بالبكاء
رن رن رن رن
ريهام مسحت دموعها لتجيب علي الهاتف
ريهام :الو
الطبيب:حضرتك ريهام الشريف
ريهام:ايوا مين معايا
الطبيب:انا دوك عمار  ف مريض هنا مشلول
عايز يشوفك
ريهام:مشلول
مين دا
عمار :قاسم
ريهام باكيه :العنوان
العنوان بسرعه
…………..بعد نصف ساعه
كان جالس علي الفراش بااعين باكيه
ريهام ببكاء
قاسم
قاسم باابتسامه خافته
حبيبتي
ريهام”حبيبتك الي سيبتها قبل فرحنا بساعه
حبيبتك الي كسرتها
تعرف انا كنت زعلانه منك بسبب كسرك ليا
بس عداله ربنا اتحققت فيك
انت تستحق الي حصلك دا
ودي مش شماته
قاسم:انا متخلتش عنك
ريهام:ورسالتك الي بعتهالي مع فستان فرحي
كانت اي
قاسم:كانت اني كنت ف شقتي ولقيت اخوك وجوزك ووعد ف الشقه محضريلي مصيبه
ريهام:كداب
قاسم:انا بتعالج من الشلل الي سببهولي اخوكي ومراته
ريهام:انت كداب.
اخويا مستحيل يعمل كدا
ووعد مستحيل تعمل كدا
قاسم:اخوكي رفض جوازنا
عشان جوازك من نور ليه فيها مصلحه
جه شقتي هو ونور ووعد
ومسكوني كويس ووعد حقنيتني بفيروس HIV
كل دا عشان ابعدك عنك واسيبك
ريهام:لالا لا لا انت كداب
قاسم:كداب
لاني مقدرتش اقاوم
بصي التقارير وانتي تشوفي الحقيقه انا دلوقتي ف المرحله التانيه من المرض بفضل مرات اخوكي
هي صاحبه الخطه الجهننيه دي
كل دا عشان تبعدنا عن بعض
وتجوزك انتي ونور
طبعا عشان مصلحه جوزها ف الشراكه مع نور
ريهام بدموع باكيه
قاسم ان انا
انا بحبك
واخذت قاسم بااحضانها تبكي
ابتسم قاسم بخبث
قاسم:انا مكنتش عايز اتكلم ياريهام او ارجع حياتك
ارجوكي تفضلي زي ماانتي
انا كنت براقبك عشان اعرف اخبارك
بس
ريهام:بس اي كمل
قاسم:انا اكتشفت ان وعد بتخون اخوكي
ريهام:  شوف ربنا انت بتحاول تساعد عاصم وهو زمان اذاك
قاسم:لاني عارف انو حايوجعك
فقولت لازم اقولك كل حاجه
ريهام:انا حااطلق
مستحيل اسيبك
قاسم:ازاي تتجوزي نص راجل
انا عاجز
مش حااقدر اجيب لنفسي كوبايه ميه
والمرض دااا
ريهام:انا معاك
والله لاجيبلك حقك من الي حصلك دا
قاسم:انا عرفت انها بتدخل عشيقها بعد ماعاصم يروح شغله وانتي عارفه
ان جميله واحمد مسافرين عشان فحوصاتهم السنويه
ريهام:الحقيره
بتخونه ف بيته
انا حااروح افضحها
قاسم:ريهام ارجوكي بلاش
لتاذيكي
خودي معاكي النيابه او اي حد
بلاش تروحي لوحدك ليؤذوكي
ريهام:قاسم ان
قاسم:انا بحبك ياريهام وبعمل كدا عشانك. عشان مش عايزك تعيشي ف الم وغدر
ريهام:انا حاانتقم منهم علي الي عملوه فيك
حااذيهم زي مااذوك حاادفعهم تمن الي عملوه فيك واولهم  نور
…………….تركت ريهام قاسم ذاهبه لوعد
وتذكرت كلام قاسم فذهبت للنيابه
ف القسم
ريهام:لو سمحت انا جايه ابلغ عن قضيه
الظابط:قضيه اي يافندم
ريهام:قضيه زناااا
الظابط:مين دي
ريهام:مرات اخويا
وهي دلوقتي بتخونه ف بيته
الظابط:تمام
وقد اعد قوووي للذهاب الي قصر الشرريف
………………………………………………………………
تذكير من الفصول السابقه
بغير قصد اوقعت  سيلاااا المياه علي الفتاه الجالسه بجوار عاصم
الفتاه: بغضب من جمال سيلا
مش تفتحي يابهيمه انتي
اي حماره مش شايفه قدامك
عاصم:خلاص يامريم مكنتش تقصد
ملوش لزوم الي بتعمليه دا كله
مريم صافعه سيلااااا
ياحيوااانه انتي واقفه كدا ليه
عاصم:بغضب وامسك ذراع مريم
انتي اتجننتي ازاي تعملي كدا
مريم:اي عجبتك
اشبع بيها
وتركت  الطاوله ذاهبه
اخذت سيلا تنظف الطاوله بااهتمام
عاصم:انا ا
سيلا:تطلب حاجه يافندم.
Back
مريم بنت خالي  كانت خطيبتي وقتها زي ماتقولي كدا
خطوبه صالونات او لاني مجربتش احب فكانت مناسبه بالنسبه لامي المهم
ضربتها كف علي وشها وبدل ماتعيط او تبين حزنها وضعفها
كتمت جوه قلبها وكملت شغلها
…………………………  . ………………………………..
الحلقات من 23 إلي 29
كان عاصم بمكتبه
دق دق
عاصم:ادخل
دلفت هند للداخل
هند:عاصم بيه البريد جاب الرساله دي
عاصم:من مين
هند:مش مكتوب عليه يافندم
عاصم:هاتيها
فتح عاصم الرساله ووجد فيها
تعرف انك اذيتني كتير
جرحتني
ذلتني
كسرتني
بس طول السنين الي فاتت دي كنت بحاول اعذبك
واعاقبك
بس اكتشفت اني كنت بعاقب نفسي
قبل مااعاقبك
حااستناك ف المكان الي اتقابلنا فيه اول مره
حااستناك فيه انا وابنك
………..  ………….سيلااااااااا………………….
كان  عقل عاصم غير قابل للاستيعاب
كان يحدث نفسه كالمجنون
مستحيل
مستحيل ازاي مش ممكن ازاي تكون عايشه وانا متاكد انها ميته
عايشه ازاي اومال مين الي كنت بزورها ف قبرها السنين الي فاتت دي كلها
مستحيل
لاء لاء مستحيل
بس لازم اتاكد لازم اروح واشوفها
مستحيل سيلااا تكون عايشه
طب اذا كانت عايشه وابني عايش ليه تبعد عني وتعذبني كلنا بنغلط
اي دا انت اتجنت ياعاصم
طب ووعد وحبك ليها
بس سيلااا انا كمان بحبها ومنستهاش ابدا حتي وانا مع وعد ساعات كنت بغلط وافتكرها سيلااا
الحب الاول عمره مايتنسي ابدا
فوق ياعاصم
فوق سيلااا ماضي ووعد هي الحاضر والمستقبل
طب وابني من سيلاااا كل دا لازم ينكشف انا حااروح المكان دا
مستحيل افضل هنا الشك يقتلني
مش عارف اذا سيلااا عايشه او ميته
خرج عاصم من مكتبه
هند:رايح فين يافندم
لم يجيبها عاصم وتركها وذهب للاسفل
استقل سيارته وذهب للمطعم التي كانت تعمل بيه سيلااا والذي راها هنا لاول مره
كان المطعم فارغ
جلس عاصم علي الطاوله
ونادي النادل
عاصم:لو سمحت
النادل:نعم يافندم
عاصم:في واحده هنا اسمها سيلااا بتشتغل هنا
النادل:لا يافندم المطعم محجوز النهارده والي حجزته مدام سيلااا
عاصم:ااااي
هي حجزت المطعم
النادل:ايوا يافندم
حجزته ……….
بعد ساعه كان عاصم ف مكان مظلم جالس علي كرسي مقيد اليدين والقدمين بسلاسل من الحديد
استقيظ رويدا رويدا من المخدر الذي اخذه
كان يجلس امامه رجل لايظهر من وجهه شيء بسبب خفوت الضوء
هاااااا يا قناص
شوفت ازاي عرفت اجيبك
عاصم وبدا يدرك ماحوله
انت !!!!!
اقترب منه الرجل قليلا حتي استطاع رؤيته ف الضوء
العميد:ايوووا انا
انا السبب ف كل الي حصلك دا
انا
عاصم:ليه تعمل فيا كدا ليه
العميد:ليه
بتسال بجد ليه تقتل القتيل وتمشي ف جنازته وبتسال ليه
عاصم:قتيل اي انت مصدق الكذب الي بتقوله دا ياحضره العميد
دا علي اساس اني شغال دكتور ماانت عارف اني قناص تخصص قنص ف الجيش
العميد:دا ف الجيش
دخلت الجيش عشان القنص
لكن مدخلتش بيتي وطلبت بنتي وخطبتها
وتيجي تسيبها عشان بنت الحرررام
عاصم:انت بتقول اااي دا موضوع من سنين انا وبنتك الله يرحمها انفصلنا  انا وهي من زمان
العميد:انت السبب ف موتها.
انت السبب ف انها تنتحر وتسيب الدنيا
عاصم:اااي
العميد:اااايوا انتحرت
دا السر الي انتوا معرفتهوش
Flash
الحلقات من 23 إلي 29
جاءت مريم الي المنزل باكيه
ايمن:مالك يابنتي
مريم بشهقات باكيه
سابني يابابا سابني
انا حبيته حبيته قوووي وهو جرحني وسابني محبينيش
كسرني
وسابني
حايتجوزها هي
فضل عليا واحده من الشارع وضحي بيا عشانها
وظلت تبكي
ايمن:اهدي يابنتي ان شاء الله خير
ربنا حايبعتلك واحد احسن منه يحبك
مريم ببكاء بس انا بحب عاصم
بحبه
وظلت تبكي
………بعد شهران………
كانت بغرفتها وامامها العديد من الحبوب المهلوسه
فلقد لجات لشرب الممنوعات وانتهت بالنهايه
الي قطع اوريدتها وهي ف حاله من حالات اللاوعي
ماتت ظالمه لنفسها
كان والدها اتي من مهمه عمل
فقد اشتاق لابته ذهب لغرفتها
فوجد وحيدته وفلذه قلبه
غارقه بدمائها
لم يتحمل صدمته وقع جاثيا علي الارض يزحف حتي وصل لها
كانت جثه فارقت الحياه منذ زمن
لم يستطع الحديث والتفوه بكلمه واحده وصرخ بها
……………..بينتي ……
اخذها بااحضانها
اصحي ياحبيبتي اصحي
ياقلب ابوك
والله لاجبلك حقك والله لاحرق قلبه زي ماحرق قلبك
والله لاحرق قلوبهم عليكي
ياحبيبتي
Back
كان العميد ذووو اعين باكيه علي فقيدته
قررت ادمرك واقتلك زي ماهي ماتت
ليه بنتي تموت وانت تفضل عايش ومتهني مع بنت الحرررام
قعدت سنه كامله ادبرلك ف مشكله تخليك مكسور بين الناس
متهم تقضي سنينك كلها ف السجن زي فران المجاري
اتفقت مع مالك سينا ان ابعتك ليه
واخليك عنده شهرين عشان وقت التسليم
يبعتلك الي انا وريتلك صورته علي اساس انو هو
ووقت القبض عليهم
حايعترفوا انك كنت بتامنهم وانك الي بتجبلهم السلاح
عاصم:انت بتقول اااي
طب الداخليه هي الي عطتني الامر بدا
العميد:ههههههه داخليه اي ياابن اختي داكله ملعوب
انا اخدتلك اجازه مفتوحه وفبركت كل حاجه
بس انت محظوظ
بنت مالك (بنت سينا)
للاسف حبيتك وفشلت كل مخطط
عاصم كان ف حاله اندهاش لم يتوقع ابدا ان يكون خاله
العميد :تعرف ليه مراتك مكنتش بتخلف طول السنه دي
عاصم:اي
العميد :متستغربش
لازم تدوق الي بنتي داقته بسببك
والي انا دقته
لازم تشرب من نفس الكاس الي شربناه انا وهي
لما بنتي انتحرت كان عندي امل انها تفضل عايشه
اخدتها المستشفي كان عندي امل انها تكون لسه عايشه
بس
هناك عرفت انها ماتت هي وابنها
عاصم:ااااي ابنها
العميد:ايوا ابنها
الي هو ابنك دمرت بنتي وخنت ثقتي فيك ولما حملت منك سيبتها عشان بنت الحرررام
عشان كدا اتفقت مع الخدم الي ف القصر
يحطوا حبوب منع الحمل لبنت الحرام. ف العصير ف الميه ف الاكل
كان يعدي اليوم وهي واخده حبوب منع الحمل
عشان الحمل يتاخر وانت تفضل كدا وحيد
من غير ولاد
لوحدك
كنت بصبر نفسي واعمل كدا فيك لحد ماابعتك للعمليه
بس بنت سينا
بوظت كل حاجه بغبائها
هي حبيتك وهددت ابوها انها حاتكشفنا لو اذيناك
بعد مانجحت ف العمليه
جالي احباط
وانعزلت تاني بس
فرخت قوووي بالي حصلك انت وسيلااا وحسيت وقتها ان عداله ربنا اتحققت اخيرا
وانك انت الي قتلت مراتك وابنك
هههههههههه
شوفت ازاي
انا ادبر سنين ااذيك
وبنت سينا ف شهور تكسرك
بس وقت ماحقيقتها انكشفت وانت اخدتها تعذبها.
وقتها روحت اساعدها
بس هي كانت بتحبك وبتحب تعذيبك
انسانه مريضه
لحد مالقيت انت وعد
وقتها روحت لبنت سينا وحكيتلها كل حاجه
ساعتها لاقيتها بتقولي هربني
طبعا ساعدتها
عشان اعرف حاتاذيك ازاي
وقتها هي اتفقت مع خالد وانا كنت مبسوط بالخطه
انك تقتلها هي وعشيقها
وتنكسر وتعيش ف العااار الي انت عيشته لبنتي
هههههههه كنت فرحان
بس
الحلقات من 23 إلي 29

خالد ضميره صحي ومرداش ينفذ
وانت اتعظت من الغلطه الاولي ومقتلتهاش
بس النهارده فاض بيك الكيل
وانا حبيت اقولك قبل مااموتك كل حاجه
مش كدا وبس
لا
داانا حااكسرك قبل موتك
عاصم: اخر واحد كنت اتوقع منه يعمل كدا فيا
العميد:وانت اخر واحد كنت اتوقع انو يخون ثقتي
وياذي بنتي
خونت ثقتي وانتهكت عرضها
وكنت السبب ف موتها هي واابنها
عاصم:انا ملمستش بنتك.
ورحمه سيلاااا مالمست بنتك
العميد بصوت جهوري
كداااب
بس
انت كداااااب
واخذ يوجه له اللكمات العديده بوجه
ثم امسك عصا وضربه بها علي راسها حتي فقده وعيه
واخذت الدماء تنهمر منه بغزاره
العميد :فوقه
بعد خمس دقائق فاق عاصم
العميد:عايز اوريك حاجه ياقاسم
بص علي الشاشه
شوف مين دي
فوجد عاصم وعد نائمه بالجناح ف القصر
عاصم:ااابعد عن مراتي ياابن ال *****
العميد :انت عرفت منين اني حااذيها
هي نايمه دلوقتي
بس بص مين الراجل الي دخل دلوقتي عشان
يصحيهاا
عاصم  بصراخ
لو راجل فكني
فكني ياابن ال *****
واخذ يصرخ ويتحرك بالكرسي يمين ويسار يحاول فك وثاقه
فكني
العميد:خلاص خلاص
انا مستعد اسامح وعد ومااخليش الراجل دا يااذيها.
بس بشررررررط…………
Stop
بكرا بااذن الله
الخاتمه
نهايه الجزء لاول. ودا لان امتحاناتي قربت
استنوني
المطلق والعذراء
Sabreena  HarHasH  💔

 

ادعم كاتبك المفضل وشارك بالتصويت فى المسابقات الشهرية للشعر والخواطر والمقال ومسابقة افضل كاتب عن عام ٢٠١٩ الآن :

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: