استاذ تغذية علاجية يفتح الصندوق الاسود لعلاج زيادة الوزن

163 Views

استاذ تغذية علاجية يفتح الصندوق الاسود لعلاج زيادة الوزن كتب ايمان محمد
وضع خبير التغذية العلاجية كريم الليثي كثيرا من الحلول الهامة والعلاجية اثناء حوار علي قناة الحدث في برنامج تناتبش واشار الليثي انه تعاني النساء من البدانة أو زيادة الوزن التي لا تقتصر تأثيراتها على الناحية الجمالية فقط، بل أيضا تؤثر على الحالتين الصحية والنفسية، وبالرغم من أن المحافظة على تناسق الجسم والتمتع بالصحة والرشاقة حلم العديد من النساء إلا أن هذا الحلم قد يصعب تحقيقه لأسباب عديدة، منها عدم معرفة اتباع أسلوب الأنظمة الغذائية السليمة، ومتى تلجأ السيدات لطبيب التغذية؟، وما الفرق بينه وبين طبيب السمنة؟، وما هي الأضرار والمخاطر المتعلقة بزيادة أو نحافة الوزن؟، لذلك أجرت

– الكثير من الأشخاص لا يعرفون ما الفرق بين طبيب التغذية العلاجية وطبيب النحافة و السمنة.

هناك بعض الأشخاص لا يستطعون التفرقة بين كلمة “دايت” وكلمة “نيوترشن”، فكلمة أن الشخص دارس لـ”الدايت” أصبحت منتشرة في النوادي الرياضية ويحصل على ورقة تدل على دراسته، أما “النيوترشن” علم يبدأ بدراسة لمدة 6 أعوام ثم عامين تخصص وسنة للدكتوراه، إذا فهو علم يتطلب 9 أعوام لدراسته كاملة لا تقارن بشهادة تأخذ في يومين فقط، كما أن الولايات المتحدة الأمريكية حددت بوضوع من الشخص الذي يجب أن يتعامل في علوم “النيوترشن” إما طبيب دارس لكورسات التغذية أو متخصص في التغذية على درجة الماجستير على الأقل.

– كيف يتم تنظيم الوجبات الغذائية بشكل صحي على مدار اليوم؟

الشعب المصري بطبيعته كسول ولديه معتقد منذ أيام القدماء المصريين بأن الحياة بعد الموت بمعنى أن الشخص يكون على علم بأضرار الطعام، وبالرغم من ذلك يتناوله، والنوم مبكرا من أهم الأشياء لأن عملية الحرق تبدأ من الساعة الثامنة مساء وتنتهي في الثانية صباحا، كما يجب أن يكون آخر ميعاد لتناول وجبة الإفطار 9 صباحا، ويجب انتظام الوجبات وتوزيعها على مدار اليوم من 3 إلى 4 وجبات، حسب احتياجات الشخص، كما يجب أن نقلل من استهلاك السكريات والإفراط في النشويات نستخدم بدائل للخبز مثل الأرز والمكرونة والبطاطس والبطاطا والتنويع مهم جدا في الوجبات الغذائية سواء محدود الدخل أو الشخص المرفَّه.

– هل هناك فئة معينة تكون فيها السمنة بنسبة أكبر؟

تنتشر السمنة بين أصحاب الإمكانيات المادية أكثر من الفقراء لانعدام ثقافة التغذية فيشعر الفرد بأنه يمتلك المال فيستطيع أكل ما يشاء فنرى الإقبال على الحلويات مرتفعة الأسعار، كما أن الوجبات السريعة انتشرت بشكل كبير وهي من أكثر مسببات السمنة.

– ما رأيك في انتشار عمليات شفط الدهون وتكميم المعدة لأصحاب الوزن الزائد؟

هذا النوع من العمليات موجود بالفعل ومعترف به عالميا وهي من الحلول الجيدة لمعالجة السمنة، ولكن الخطأ هو التسرع في دخول العمليات، فالولايات المتحدة الأمريكية تحدد تلك العمليات، فمثلا الشخص الذي تزيد كتلة أجسامهم فوق الأربعين فلهم أن يلجأوا للعمليات الجراحية إن فشلوا في العلاج بالأنظمة الغذائية كما أن المريض يجب أن يكون على علم بكل آثار العملية الجراحية من أضرار وإيجابيات.

– ما رأيك في انتشار المنتجات الخالية من السكر؟

لا يوجد منتج بالسوق اسمه “دايت”، فهذا المنتج غير صحيح، ولكن هناك منتجات مدون عليها كلمة “لايت” ومعناه أنها قليلة السعرات الحرارية مقارنة بمنتج آخر.

– ظهرت في الآونة الأخيرة أنظمة كثيرة للريجيم منها النظام النباتي دون تناول اللحوم فما رأيك به؟

لا يوجد نظام غذائي جديد لكن هناك 7 أنظمة غذائية فقط الذي يستنبط منهم جميع أنواع الريجيم ويعتمد على ثلاثة محاور، الأول وجود النشويات ثم الابتعاد عنها، والمحور الثاني تقليل نسبة النشويات وزيادة نسبة البروتين والاعتماد عليه فقط، والمحور الثالث يدرس العلاقة بين البروتين والدهون، هذا التسلسل هو الذي نستخرج منه أنظمة الريجيم الغذائية.

أما النظام الغذائي النباتي فيكون للأشخاص النباتيين فقط، ولكن فكرة التحول إلى شخص نباتي ضارة جدا بالصحة ولا تؤدي لانخفاض الوزن.

– هل السمنة والنحافة مرتبطان بعنصر الوراثة ؟

بالفعل هناك ارتبط بين عنصر الوراثة والسمنة فهو لا يتعدى من 7 إلى 12%، ولكن النحافة تكون أصعب بكثير في علاجها فقد يكون لها أسباب مرضية متعددة بعكس السمنة.

– بماذا تنصح الأمهات اللاتي يعانين من نحافة أطفالهن؟

نسبة النحافة في العالم لا تتعدى من 3 إلى 7% فهي نسبة قليلة جدا فنحافة الأطفال لها علاقة مباشرة بفترة الحمل ثم الرضاعة ويليها الولادة وهل عانت الأم من أي مرض أو لا فكل طفل أصيب بالنحافة بسبب الأعراض السابقة له نظام غذائي محدد حسب حالته.

– كيف تنقذ الأم طفلها المصاب بالسمنة إذا لاحظت مرضه فور ولادته؟

إذا ولد الطفل وزنه 5 كيلوجرامات أو أكثر فغالبا تكون الأم قد أصيبت بمرض أثناء الحمل أو تناولت دواء خطأ أثناء تلك الفترة ولكن أخطر سمنة هي التي تأتي من سن عامين إلى سبع أعوام والتي يحدث فيها تكاثر في الخلية الدهنية، كما أن السمنة قد تبلغ خطورتها في فترة البلوغ ثم سمنة سن الأربعين فكل الحالات السابقة لها علاج خاص أما الأطفال فعلاجهم متوقف على الأم في أسلوبها في التربية والنظم الغذائية التي تقدمها لأبنائها وأيضا أسلوبها في طهي الطعام

– متي تؤدي السمنة للوفاة؟

عندما يتم الدخول في مرحلة السمنة المرضية أو المفرطة ويكون معادل تكوين الجسم وصل إلى 40% فتؤثر على عضلة القلب، وخاصة إذا كانت في النصف الأعلى من الجسم في منطقة البطن والجناب فتؤثر بصورة مباشرة على القلب فيمكن أن تسبب ارتجاع في أحد الصمامات أو تضخم في عضلة القلب وزيادة نسبة الكوليسترول كما ارتفاع في ضغط الدم فيؤدي للسكته القلبية.

– هل هناك بالفعل عصائر طبيعية تعمل على إنقاص الوزن؟

لا توجد عصائر تعمل على إنقاص الوزن فهذا المعتقد بدعة، فتناول الكمية أكثر من احتياج الجسم تؤدي للسمنة، فلا يوجد نوع معين من الفاكهة أو العصائر ينقص الوزن.

– لماذ

استاذ تغذية علاجية يفتح الصندوق الاسود لعلاج زيادة الوزن
استاذ تغذية علاجية يفتح الصندوق الاسود لعلاج زيادة الوزن

ادعم كاتبك المفضل وشارك بالتصويت فى المسابقات الشهرية للشعر والخواطر والمقال ومسابقة افضل كاتب عن عام ٢٠١٩ الآن :

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: